مظاهرات مناهضة لإثيوبيا وميانمار بالتزامن مع اجتماعات مجموعة السبع

مظاهرات مناهضة لإثيوبيا وميانمار بالتزامن مع اجتماعات مجموعة السبع







خرج آلاف المحتجين في شوارع كورنوال، بجنوب غرب إنجلترا، في اليوم الثاني من قمة مجموعة السبع، حيث يجتمع قادة أغنى دول العالم لمناقشة جائحة فيروس كورونا وغيرها من القضايا الرئيسية. وأعرب المتظاهرون عن رفضهم لما يجرى فى إقليم تيجراى الإثيوبى وميانمار ومعلنين عن تأييدهم للتحرك واتخاذ إجراءات لحماية المناخ والبيئة.وسار أعضاء وأنصار لحركة “اكستنكشن ربيليون” أو “تمرد على…




مظاهرات بالتزامن مع اجتماعات مجموعة السبع (أرشيف)


خرج آلاف المحتجين في شوارع كورنوال، بجنوب غرب إنجلترا، في اليوم الثاني من قمة مجموعة السبع، حيث يجتمع قادة أغنى دول العالم لمناقشة جائحة فيروس كورونا وغيرها من القضايا الرئيسية.

وأعرب المتظاهرون عن رفضهم لما يجرى فى إقليم تيجراى الإثيوبى وميانمار ومعلنين عن تأييدهم للتحرك واتخاذ إجراءات لحماية المناخ والبيئة.

وسار أعضاء وأنصار لحركة “اكستنكشن ربيليون” أو “تمرد على الانقراض” في بلدة فالماوث وهم يقرعون الطبول ويعرضون الأعمال الفنية التي تحتج على استخدام الوقود الأحفوري، خلال اليوم الثاني من الاحتجاجات، وفقا لوكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا).

وبشكل منفصل، احتج أكثر من ألف شخص على الأزمة في منطقة تيغراي الإثيوبية بينما تجمع الآلاف أيضاً لزيادة الوعي بالانقلاب الذي قام به الجيش في ميانمار، وفقاً للوكالة.

وردد متظاهرون إثيوبيون هتافات من بينها “آبي مجرم”، في إشارة إلى رئيس وزراء إثيوبيا، و “مجموعة السبع تحركي الآن” و “أوقفوا جرائم الحرب التي يرتكبها آبي”.

وفي الوقت نفسه، ررد متظاهرون من ميانمار أناشيد ورفعوا لافتات وملصقات كتب عليها “أوقفوا انتهاكات حقوق الانسان في ميانمار” و”أسقطوا عهد الارهاب فى ميانمار”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً