جرعات خفيفة من غاز الضحك يمكن أن تعالج الاكتئاب

جرعات خفيفة من غاز الضحك يمكن أن تعالج الاكتئاب







توصلت دراسة حديثة إلى أن الجرعات المنخفضة من أكسيد النيتروز الذي يطلق عليه عادة اسم “غاز الضحك” يمكن أن تخفف من أعراض الاكتئاب المقاوم للعلاج لمدة تصل إلى أسبوعين. ووجد خبراء من جامعة شيكاغو أن استنشاق 25 في المائة من أكسيد النيتروز لمدة ساعة كان فعالاً تقريبًا لاستنشاق مزيج بنسبة 50 في المائة، وعلاوة على ذلك، تم اكتشاف أن الجرعة…




تعبيرية


توصلت دراسة حديثة إلى أن الجرعات المنخفضة من أكسيد النيتروز الذي يطلق عليه عادة اسم “غاز الضحك” يمكن أن تخفف من أعراض الاكتئاب المقاوم للعلاج لمدة تصل إلى أسبوعين.

ووجد خبراء من جامعة شيكاغو أن استنشاق 25 في المائة من أكسيد النيتروز لمدة ساعة كان فعالاً تقريبًا لاستنشاق مزيج بنسبة 50 في المائة، وعلاوة على ذلك، تم اكتشاف أن الجرعة المخفضة تنتج آثارًا جانبية غير مرغوب فيها أقل، مع توفير فوائد لفترة أطول مما توقع الفريق.

وقال الفريق إن النتائج تضيف إلى الأدلة على أن العلاجات غير التقليدية قد تكون قابلة للتطبيق في الحالات التي لا يستجيب فيها المرضى للأدوية المضادة للاكتئاب، وأشاروا إلى أن غاز الضحك قد يوفر خيارًا علاجيًا سريع الفعالية لمرضى الاكتئاب.

ويشتهر غاز الضحك باستخدامه كمخدر، مما يخفف من الآلام على المدى القصير أثناء علاجات الأسنان والجراحة، ويتم استنشاقه أيضًا كعقار ترفيهي.

واعتمد العمل الأخير على دراسة سابقة اختبر فيها الباحثون آثار جلسة استنشاق لمدة ساعة واحدة مع 50 في المائة من غاز أكسيد النيتروز على 20 مريض، وفي حين أدى هذا العلاج إلى تحسن سريع في أنظمة الاكتئاب مقارنة مع الدواء الوهمي، فقد وجد الباحثون أن هذا يستمر لمدة 24 ساعة فقط وكان لدى العديد من الأشخاص ردود فعل سلبية بما في ذلك الصداع والغثيان والقيء.

وفي دراستهم، قام الدكتور بيتر ناجيلي وزملاؤه من جامعة شيكاغو بتجنيد 24 مريضًا يعانون من الاكتئاب الشديد المقاوم للعلاج، وتم إعطاء كل مريض جلسة استنشاق لمدة ساعة واحدة مع 50 في المائة من غاز أكسيد النيتروز أو 25 في المائة من غاز أكسيد النيتروز أو دواء وهمي.

ووجد الفريق أنه – على الرغم من أنه كان بنصف التركيز – فإن العلاج بنسبة 25 في المائة كان فعالًا تقريبًا مثل المزيج بنسبة 50 في المائة، ولكنه جاء مع انخفاض بمقدار ثلاثة أرباع في الآثار الجانبية السلبية. وفي هذه الدراسة، أجرى الباحثون أيضًا متابعة أكثر جوهرية، حيث قاموا بفحص المرضى لمدة أسبوعين بعد العلاج بدلاً من 24 ساعة.

لكن الأمر الأكثر إثارة هو أن التأثيرات بعد جلسة واحدة استمرت لمدة أسبوعين كاملين، وهو أمر لم يظهر من قبل، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً