الصهباني: كفة الأبيض راجحة في المجموعة

الصهباني: كفة الأبيض راجحة في المجموعة







يرى مطر الصهباني، مدير فريق نادي العين السابق، أن منتخبنا الوطني خرج بالأهم من مباراته أمام تايلاند وحصد ثلاث نقاط غالية بغض النظر عن الأداء، معتبراً أن منتخبنا كفته راجحة على فرق المجموعة من حيث الخبرات والإمكانات الفنية والبدنية أيضاً، لافتاً إلى أن المردود الذي قدمه الأبيض في المباراة كان أقل من الذي كان عليه في …

يرى مطر الصهباني، مدير فريق نادي العين السابق، أن منتخبنا الوطني خرج بالأهم من مباراته أمام تايلاند وحصد ثلاث نقاط غالية بغض النظر عن الأداء، معتبراً أن منتخبنا كفته راجحة على فرق المجموعة من حيث الخبرات والإمكانات الفنية والبدنية أيضاً، لافتاً إلى أن المردود الذي قدمه الأبيض في المباراة كان أقل من الذي كان عليه في مواجهة ماليزيا والتي انتصر فيها بالأربعة، وقال: كسبنا ثلاث نقاط وخسرنا الأداء وكثرت الأخطاء، وكان يمكن أن نرفع غلتنا من الأهداف.

الأرض والجمهور

وأضاف: كان ينبغي أن نستغل عاملي الأرض والجمهور، وقد شاهدنا الفريق التايلاندي أكثر خطورة على مرمى منتخبنا في مناسبات عدة، وفي الشوط الثاني كان هناك نوع من الاسترخاء في حين كان المطلوب أن نسجل هدفاً ثالثاً لنريح ونستريح، وبدلاً من ذلك منحنا المنافس فرصة للعودة إلى المباراة، هذا الأمر لا يجب أن يتكرر.

وعبر الصهباني عن تمنياته بأن يستمر حصد النقاط في المباراتين المقبلتين أمام إندونيسيا، وفيتنام، من أجل الصدارة والصعود مباشرة إلى المرحلة الثالثة دون الدخول في حسابات وتعقيدات، وهذا يتطلب أن نرتب أوراقنا على نحو يجعلنا أقوى خصوصاً في مواجهة منتخب فيتنام الذي ينافسنا على الصدارة، معتبراً أن منتخبنا يستطيع أن يؤكد علو كعبه بما يملكه من إمكانات وخبرة ولا ينقصنا شيء لنكون الأفضل.

مصيرنا بيدنا

وقال: الآن الكرة في ملعبنا ومصيرنا بيدنا والمطلوب من اللاعبين المزيد من التركيز والقتال بقوة في المباراتين المقبلتين، وهم يدركون جيداً أن خسارة أية نقطة ستضعهم في موقف صعب، ولذلك عليهم ألا يستهينوا بالمنافس في المباراة المقبلة أمام منتخب إندونيسيا، وأن يدخلوا إلى ملعب المباراة من أجل الفوز وحصد النقاط كاملة وهذا ينطبق على المباراة الأخيرة أمام فيتنام بالطبع، وهي الأقوى والأكثر شراسة قياساً على قوة هذا المنتخب.

الشكل العام

وأكد الصهباني، أن الشكل العام لمنتخبنا كان أفضل بصورة واضحة في مباريات الدور الثاني من حيث التنظيم والتركيز، ومعدل اللياقة البدنية حيث شاهدنا اللاعبين يلعبون بنفس واحد حتى نهاية المباراة، كما رأينا فعالية كل لاعب في مركزه الأمر الذي ساعد الأبيض في تقديم كرة جماعية لم نشاهدها منذ فترة طويلة، وهذا بالطبع يحسب للمدرب وطاقمه الفني المعاون فالعمل الذي قاموا به في الفترة الأخيرة فيما يخص إعداد المنتخب كان متميزاً، ولكن علينا أن نسعى لمزيد من التعديلات والتحسينات لأنه في حال تأهلنا للمرحلة التالية فالأمور ستكون أصعب وأقوى، خصوصاً وأن منتخبات مجموعتنا الحالية لا تعتبر امتحاناً حقيقياً لمنتخبنا وأعتقد أننا منحنا هذه المنتخبات الفرصة لتصل إلى مستوانا في المرحلة السابقة، وأتمنى أن يعود منتخبنا لسابق عهده قوياً ومرعباً لجميع المنتخبات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً