9 أسباب خفية وراء استمرار الخلافات الزوجية

9 أسباب خفية وراء استمرار الخلافات الزوجية

إستمرار الخلافات الزوجية، لا توجد حياة زوجية خالية من المشاكل والخلافات، ولكن توجد حياة زوجية قوية يستطيع طرفيها التغلب على كل المشاكل والخلافات والعقبات التي تواجه حياتهما معاً، ولذلك يشير إستمرار الخلافات الزوجية إلى وجود خلل كبير في الحياة الزوجية، يستدعي الإلتفات إليه ومعالجته. ما هي الأسباب الخفية التي تقف وراء إستمرار الخلافات الزوجية؟ تتعدد أسباب…

إستمرار الخلافات الزوجية، لا توجد حياة زوجية خالية من المشاكل والخلافات، ولكن توجد حياة زوجية قوية يستطيع طرفيها التغلب على كل المشاكل والخلافات والعقبات التي تواجه حياتهما معاً، ولذلك يشير إستمرار الخلافات الزوجية إلى وجود خلل كبير في الحياة الزوجية، يستدعي الإلتفات إليه ومعالجته.

اسباب خفية وراء استمرار الخلافات الزوجية

ما هي الأسباب الخفية التي تقف وراء إستمرار الخلافات الزوجية؟

تتعدد أسباب إستمرار الخلافات الزوجية عديدة سنتطرق إليها في النقاط التالية:

ضياع الحميمية بين الزوجين سبب خفي من اسباب استمرار الخلافات الزوجية

ضياع الحميمية والإنسجام بين الزوجين

من الأسباب الخفية التي تقف وراء إستمرار الخلافات الزوجية، ضياع الحميمية والإنسجام بين الزوجين، لأن ضياعهما يعد بمثابة قنبلة موقوتة من الممكن أن تنفجر في أي وقت لتخلق خلافات زوجية لا حد لها، وهي قنبلة من نوع خاص، وقابلة للإشتعال مرة أخرى في كل مرة يحدث فيها خلاف على أتفه الأسباب.

غياب التفاهم بين الزوجين

لغياب التفاهم بين الزوجين دور كبير في إستمرار الخلافات الزوجية، إذ يعتبر التفاهم أحد أهم مقومات الحياة الزوجية الناجحة القوية التي تتصدى لأي حواجز تواجهها خلال مسيرتها، ولذلك وعندما يغيب التفاهم فيها، نجد إستحالة في حل الخلافات الزوجية، ما يؤدي إلى إستمرارها، وقد تتفاقم حدتها ليحدث ما لا يحمد عقباه.

أنانية طرفي الحياة الزوجية أو أحدهما

الأنانية من أسباب إستمرار الخلافات الزوجية التي لا يمكن إغفالها، لأن الحياة الزوجية تحتاج إلى إدراك طرفيها لمعاني قيمة لتنجح وتستمر، مثل: الإيثار، والتضحية، وتقديم التنازلات، وهو ما لا يحدث عندما تتواجد الأنانية سواء كانت سمة أساسية في طرفي الحياة الزوجية، أو في أحد أطرافها.

استمرار الخلافات الزوجية يهدد إستقرار الحياة الزوجية

عدم إتقان فن إدارة الأزمات

ليتوقف إستمرار الخلافات الزوجية يجب أن يكون كل من الزوج والزوجة على دراية كاملة بكيفية إدراة الأزمات من خلال التثقيف الذاتي، أو الإستعانة بخبراء العلاقات الزوجية والأسرية، وهو أمر مهم لا يهتم به العديد من الأزواج.

غياب التواصل

التواصل هو روح الحياة الزوجية، ولذلك تكثر الخلافات ومشاكل أخرى عديدة مع غيابه، لأنه يعزز من العلاقة بين الزوجين، ويعمق أواصر المحبة، ويعزز من الراوبط الأسرية، ويزيد من تماسك الزوجين، لذا لا أمل في إيجاد حلول فعالة لإستمرار الخلافات الزوجية بدون تواصل دائم وعميق بين الزوجين.

السماح بتدخل الآخرين في الحياة الزوجية

من الطبيعيي أن يعاني الزوجان من إستمرار الخلافات الزوجية، لأنهما يسمحان بتدخل الآخرين فيها، وفي كل صغيرة وكبيرة تتعلق بهما، الأمر الذي ينتج عنه تفاقم حدة الخلافات بينهما وإستمراريتها.

استمرار الخلافات الزوجية يحول دون نجاح العلاقة

الندية

الندية في العلاقة سبب من أسباب إستمرار الخلافات الزوجية، لأنها تخلق حالة من التوتر وعدم الإستقرار بين الزوجين، وخصوصاً مع عدم تقبل الزوج لها، وهو ما تقع فيه بعض الزوجات بحجة الحفاظ على الشخصية والذات، وهوأمر غير صحيح، وإعتقاد خاطئ يؤثر سلباً على مسيرة الحياة الزوجية ويزيد من خلافاتها ويساعد في إستمراريتها.

العناد بين الزوجين

لا شك أن للعناد تأثيرات سلبية شديدة على الحياة الزوجية، ومن أخطر هذه السلبيات، إستمرار الخلافات الزوجية بطريقة مخيفة تزيد من إحتمالات الإنفصال، لأن العناد بين الزوجين يعد بمثابة النار التي لا يمكن إخمادها أبداً.

إنعدام الإحترام بين الزوجين

الإحترام بين الزوجين سبب من أسباب إستمرار الخلافات الزوجية، لأنه يحفز على مزيد من الأخطاء والتجاوزات، وهو ما لا يصح من الطرفين أبداً، لذا على الزوجين أن يعيدا النظر مرة أخرة في علاقتهما وأن يحترم كل منهما الآخر، إذا أرادا أن تستمر حياتهما الزوجية بدون خلافات، لأن في إستمرارها إنذار بالفشل والطلاق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً