شباب الأهلي يتوج بكأس رئيس الدولة ويحقق الثلاثية

شباب الأهلي يتوج بكأس رئيس الدولة ويحقق الثلاثية







توج شباب الأهلي بكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، للمرة العاشرة في عمر البطولة الغالية الذي وصل مساء أمس إلى النسخة 44، بعد فوزه على النصر 2-1، في المباراة النهائية على ملعب استاد هزاع بن زايد بمدينة العين، ليحقق “فرسان دبي” ثلاثية هذا الموسم، بعد الفوز بكأس سوبر الخليج العربي، وكأس الخليج العربي.وحافظ شباب…

توج شباب الأهلي بكأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، للمرة العاشرة في عمر البطولة الغالية الذي وصل مساء أمس إلى النسخة 44، بعد فوزه على النصر 2-1، في المباراة النهائية على ملعب استاد هزاع بن زايد بمدينة العين، ليحقق “فرسان دبي” ثلاثية هذا الموسم، بعد الفوز بكأس سوبر الخليج العربي، وكأس الخليج العربي.
وحافظ شباب الأهلي على الكأس الغالية النسخة التالية على التوالي، بعدما توج بها عام 2019، ليكون آخر أبطالها، بعد أن ألغيت المباراة النهائية لعام 2020 بين العين والظفرة، بسبب ظروف فيروس كورونا، فيما ودع النصر الموسم، بدون أي ألقاب، بعدما سبق وخسر نهائي كأس الخليج العربي أمام شباب الأهلي بركلات الترجيح من نقطة الجزاء.
وسجل هدفي شباب الأهلي كارتابيا من ركلتي جزاء في الدقيقتين 44 و3 من الوقت بدل الضائع للمباراة، وللنصر مهدي عبيد في الدقيقة 78، وشهدت المباراة طرد مدرب النصر، رامون دياز.
قوة وسرعة
وضحت رغبة الفريقين القوية الفوز باللقب فور إطلاق الحكم لصافرة البداية، وتصدى أحمد شامبيه، لتسديدة مدافع شباب الأهلي يوسف جابر في الدقيقة الأولى، بعد هجمة سريعة لـ”فرسان دبي”، وتمريرة سحرية من جلال الدين ماشاربيوف، في أولى فرص اللقاء.
وتعادلت كفة الفريقين بعد البداية الساخنة، وأنحصر الأداء تقريباً في منتصف الملعب، مع اعتماد شباب الأهلي الضغط على حامل الكرة في كافة أرجاء الملعب، وحاول النصر تنظيم الهجمات المرتدة السريعة، وطالب لاعبو شباب الأهلي، بركلة جزاء بعد سقوط كارتابيا، في منطقة جزاء النصر بالدقيقة 18، إلا أن تقنية الفيديو أكدت صحة قرار حكم الساحة.
ولاحت الخطورة الأولى للنصر في الدقيقة 25، بتسديدة من ضياء سبع، لكرة ارتدت من جسد مدافع شباب الأهلي، وتهيأت أمامه، لكنها افتقدت القوة والتوجيه المناسب، وأمسكها الحارس ماجد ناصر بسهولة، وكاد تيغالي، أن يضع النصر في المقدمة برأسية قوية علت العارضة في الدقيقة 29، بعد ركلة ركنية لعبت من الجانب الأيمن.
وقطع النصر الكرة، ونظم هجمة مرتدة سريعة، ووصلت الكرة إلى تيغالي، لكنه سدد كرة ضعيفة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 32، بدلاً من تمريرها إلى أكثر من زميل كان في وضعية أفضل، وتباطئ الحارس ماجد ناصر، في إبعاد الكرة في الدقيقة 40، وخطفها النصر، لكن الكرة خدمت ناصر، وذهبت لدفاع فريقه.
هدف وغضب
احتسب الحكم ركلة جزاء لشباب الأهلي بعد العودة على تقنية الفيديو، لدفع باليد من يعقوب البلوشي لاعب النصر، في وجه كارلوس ادواردو، وسددها كارتابيا قوية في شباك “العميد” في الدقيقة 44، مسجلاً هدفاً لشباب الأهلي، وسط احتجاجات متواصلة من الجهاز الفني للنصر، ليطرد رامون دياز، المدير الفني لـ”العميد”.
وطالب لاعبو النصر، بركلة جزاء بداعي وجود لمسة يد من مدافع شباب الأهلي، إلا أن الحكم طلب استئناف اللعب بناء على موافقة من تقنية الفيديو، لتمر الدقائق الأربعة المحتسبة وقتاً بدل ضائع للشوط الأول، سريعة على النصر، وبطيئة على شباب الأهلي، والذي نجح في إنهاء الشوط الأول لمصلحة بهدف دون مقابل.
تغيير أزرق
أجرى النصر تغييراً وحيداً بين شوطي المباراة، بنزول كايكي، وخروج حبيب الفردان، فيما بدأ شباب الأهلي الشوط الثاني، بنفس تشكيلته في الشوط الأول، وظهر النصر أكثر نشاطاً، وحاصر “فرسان دبي” في نصف ملعبهم، وأجبرهم على لعب الهجمات المرتدة، ونجح وسط وهجوم “العميد” في الحد من خطورتها.
وكاد يوسف جابر أن يضيف هدفاً ثانياً لشباب الأهلي في الدقيقة 57، من ركلة ركنية تسبب في ارتباك لمدافعي النصر، إلا أن كرته اصطدمت برأس المدافع، وأكمل لاعبي النصر إنهاء خطورتها، وتهيأت الكرة أمام كارلوس ادواردو في الدقيقة 64، وحاول تسديدها مستغلاً تقدم شامبيه، إلا أن حارس النصر نجح في تحويلها إلى ركنية.
هدف التعادل
ألغى الحكم هدفاً سجله كارلوس ادواردو لشباب الأهلي في الدقيقة 70، بداعي التسلل، وسجل مهدي عبيد، هدف التعادل للنصر في الدقيقة 78، بعد كرة وصلته من ركلة ركنية لعبت من الجانب الأيسر، واعتمد الحكم صحة الهدف، بعد العودة إلى تقنية الفيديو، وسط احتجاج من لاعبي شباب الأهلي، بداعي وجود لمسة يد من صاحب هدف التعادل.
واشتعلت الأجواء داخل أرض الملعب في الدقائق العشرة الأخيرة، وسدد هامروبيكوف كرة قوية لشباب الأهلي بجوار القائم في الدقيقة 85، واحتسب الحكم ركلة جزاء لشباب الأهلي، لعرقلة كارلوس ادواردو من قبل مانع محمد مدافع النصر، وسددها كارتابيا مجدداً قوية محرزاً الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 3 من الوقت بدل الضائع، وفي الوقت القاتل، والذي يصعب معه التعويض، ليزيد شباب الأهلي من غلة بطولاته في ختام الموسم الاستثنائي المثير.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً