«سفراء الإمارات للتطوع» يعايدون الأطفال والمسنين في قرى السودان

«سفراء الإمارات للتطوع» يعايدون الأطفال والمسنين في قرى السودان







شارك متطوعون شباب من برنامج «سفراء الإمارات للتطوع» في تنفيذ فعاليات تطوعية ميدانية وافتراضية بالتعاون مع أطباء السودان في القرى السودانية، تحت شعار «على خطى زايد» وفي إطار حملة «لا تشلون هم»، أسهمت في التخفيف من معاناة الأطفال والمسنين، ومشاركتهم فرحة العيد.

شارك متطوعون شباب من برنامج «سفراء الإمارات للتطوع» في تنفيذ فعاليات تطوعية ميدانية وافتراضية بالتعاون مع أطباء السودان في القرى السودانية، تحت شعار «على خطى زايد» وفي إطار حملة «لا تشلون هم»، أسهمت في التخفيف من معاناة الأطفال والمسنين، ومشاركتهم فرحة العيد.

وجاءت الفعاليات في بادرة إنسانية مشتركة من زايد العطاء، وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، وإمارات العطاء، وبإشراف برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي في نموذج متميز للعمل الإنساني المشترك.

حرص

وقالت العنود الشامري العجمي مديرة برنامج القيادات الإماراتية التطوعية الشابة: إن برنامج سفراء الإمارات للتطوع حرص على الاحتفال ميدانياً وافتراضياً مع الأطفال والمسنين وفي القرى السودانية والتي تساهم في خدمة المجتمعات من خلال ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني، وذلك تزامناً مع المهام الإنسانية للعيادات المتنقلة والمستشفيات الإماراتية الميدانية التي يتم تنفيذها محلياً وعالمياً، والهادفة إلى استقطاب الشباب وتأهيلهم وتمكينهم في مجال العمل الإنساني محلياً وعالمياً كسفراء للإنسانية، وذلك انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتبني مبادرات إنسانية، وترجمة حقيقية لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي والإنساني والشبابي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً