يائير لبيد: حكومة الوحدة ليست حلاً أخيراً ولكنها هدف

يائير لبيد: حكومة الوحدة ليست حلاً أخيراً ولكنها هدف







قال رئيس المعارضة ورئيس حزب “يش عتيد” يائير لبيد، مساء أمس الأربعاء، في بيان إن “حكومة الوحدة ليست حلاً وسطاً أو الملاذ الأخير، إنها هدف وهذا ما نحتاجه”. وجاء ذلك بعد تسلمه خطاب التكليف من الرئيس رؤوفين ريفلين لتشكيل حكومة، من أجل تجنب إجراء انتخابات خامسة خلال ما يزيد قليلاً عن عامين.ووفقاً لقناة “أي 24 نيوز”، أشار لبيد …




رئيس المعارضة ورئيس حزب


قال رئيس المعارضة ورئيس حزب “يش عتيد” يائير لبيد، مساء أمس الأربعاء، في بيان إن “حكومة الوحدة ليست حلاً وسطاً أو الملاذ الأخير، إنها هدف وهذا ما نحتاجه”.

وجاء ذلك بعد تسلمه خطاب التكليف من الرئيس رؤوفين ريفلين لتشكيل حكومة، من أجل تجنب إجراء انتخابات خامسة خلال ما يزيد قليلاً عن عامين.

ووفقاً لقناة “أي 24 نيوز”، أشار لبيد إلى أن “إسرائيل بحاجة إلى حكومة تعكس حقيقة أننا لا نكره بعضنا البعض، حكومة يعمل فيها اليسار واليمين والوسط معاً لمواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية التي نواجهها، حكومة ستظهر أن خلافاتنا هي قوة وليست ضعفاً”.

وبدورها، قالت رئيسة حزب العمل ميراف ميخائيلي إنها “متفائلة” بعد إعلان الرئيس الإسرائيلي، لأنه في غضون أيام قليلة يمكن أن يستبدل بنيامين نتانياهو.

كما أشاد النائب أفيغدور ليبرمان، عن حزب “يسرائيل بيتنو” الذي هو جزء من “كتلة التغيير” المناهض لنتانياهو، بقرار الرئيس رؤوفين ريفلين واعتبره “قراره الصحيح” بتوجيه يائير لبيد بتشكيل حكومة، وكتب على تويتر “المهمة الآن على عاتقنا لتشكيل حكومة”، متوقعاً تشكيل ائتلاف “مستقر” في غضون أسبوع.

ومن جهته، انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بشدة رئيس حزب “يمينا” نفتالي بينيت، الذي اتهمه برفض استبعاد حكومة وحدة مع يائير لبيد.

وحمل نتانياهو بينت المسؤولية عن فشل المفاوضات الائتلافية بينهما، مؤكداً أن بينت اهتم فقط بمصالحه الشخصية أي ضمان توليه رئاسة الوزراء ولو لفترة وجيزة.

وقال في كلمة ألقاها مساء أمس، مباشرة بعد تكليف الرئيس الإسرائيلي يائير لبيد بتشكل الحكومة، إن “تصرف نفتالي بينت هو الذي مهد الطريق أمام تلقي رئيس يش عتيد يائير لبيد خطاب التكليف”، محذراً من أن تكون حكومة قد يشكلها لبيد يسارية تعرض الدولة للخطر، على حد تعبيره.

وحث نتانياهو على عدم الانضمام إلى ائتلاف يشكله يائير لبيد، وتعهد بأنه لا يزال بإمكانه ورئيس حزب “يمينا” تشكيل حكومة يمينية معاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً