هزاع بن زايد: قواتنا المسلحة قدمت أعظم التضحيات في سبيل رفعة الوطن وإعلاء رايته

هزاع بن زايد: قواتنا المسلحة قدمت أعظم التضحيات في سبيل رفعة الوطن وإعلاء رايته







أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أن “القوات المسلحة الإماراتية ، طوال مسيرتها المجيدة، قدمت أعظم التضحيات في سبيل رفعة الوطن وإعلاء رايته وحفظ أمنه وأمانه، فارتقت في صفوفها كوكبة من الشهداء، الذين نوجه لأرواحهم الخالدة ولأسرهم الكريمة كل التقدير والامتنان، متعهدين بأن نظل أوفياء لذكراهم الغالية وإرثهم…




alt


أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان أن “القوات المسلحة الإماراتية ، طوال مسيرتها المجيدة، قدمت أعظم التضحيات في سبيل رفعة الوطن وإعلاء رايته وحفظ أمنه وأمانه، فارتقت في صفوفها كوكبة من الشهداء، الذين نوجه لأرواحهم الخالدة ولأسرهم الكريمة كل التقدير والامتنان، متعهدين بأن نظل أوفياء لذكراهم الغالية وإرثهم الوطني المشرف”.

جاء ذلك في كلمة الشيخ هزاع بن زايد التي وجهها عبر مجلة “درع الوطن” في الذكرى الخامسة والأربعين لتوحيد القوات المسلّحة فيما يلي نصها.

في الذكرى الخامسة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة الإماراتية، تملؤنا مشاعر الفخر والاعتزاز، بالدور التاريخي لهذه المؤسسة الوطنية المجيدة، التي تشكل ركنا أساسا الاتحاد ومسيرة النهضة الإماراتية، متقدمين بأجمل التهاني والتبريكات وإلى رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإلى أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، معربين عن أسمى مشاعر التقدير للقوات المسلحة قيادة وضباطاً وأفراداً، فهم حماة الديار وحراس النهضة ومدرسة الهوية الوطنية الراسخة.

لقد قدمت القوات المسلحة الإماراتية، طوال مسيرتها المجيدة، أعظم التضحيات في سبيل رفعة الوطن وإعلاء رايته وحفظ أمنه وأمانه، فارتقت في صفوفها كوكبة من الشهداء، الذين نوجه لأرواحهم الخالدة ولأسرهم الكريمة كل التقدير والامتنان، متعهدين بأن نظل أوفياء لذكراهم الغالية وإرثهم الوطني المشرف.

وإذ تحلّ الذكرى الخامسة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة، فإننا ننظر إلى المستقبل المشرق بمزيد من الثقة والإيجاببة، حيث يتخرج الشباب الإماراتي، ذكوراً وإناثاً، من هذه المدرسة الوطنية العريقة، مدرسة القوات المسلحة، متسلحين بالقوة والعزيمة والإرادة الصلبة والعلم والمعرفة، لكي يكونوا جزءاً لا يتجزأ من هذا البنيان الحضاري الشامخ الذي يشكله اتحادنا المجيد الذي نحتفل جميعاً ببلوغه خمسين عاماً ونستعد لخمسين عاماً مقبلة حافلة بالإنجازات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً