تجنب الوقوع في هذه الأخطاء عند ممارسة التمارين الرياضية

تجنب الوقوع في هذه الأخطاء عند ممارسة التمارين الرياضية







تحول الكثيرون خلال العام الماضي إلى ممارسة الرياضة من منازلهم بسبب إغلاق الصالات الرياضية لعدة أشهر لمنع انتشار فيروس كورونا، ومع إعادة فتح الصالات الرياضية واختيار العديد من الأشخاص الاستمرار في العمل المنزلي، شارك أحد الخبراء مجموعة من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها البعض عند ممارسة التمارين الرياضية في المنزل. ممارسة الرياضة بانتظام أمر بالغ الأهمية…




تعبيرية


تحول الكثيرون خلال العام الماضي إلى ممارسة الرياضة من منازلهم بسبب إغلاق الصالات الرياضية لعدة أشهر لمنع انتشار فيروس كورونا، ومع إعادة فتح الصالات الرياضية واختيار العديد من الأشخاص الاستمرار في العمل المنزلي، شارك أحد الخبراء مجموعة من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها البعض عند ممارسة التمارين الرياضية في المنزل.

ممارسة الرياضة بانتظام أمر بالغ الأهمية للحفاظ على وزن صحي وخسارة الوزن الزائد. ومع ذلك، من أجل تحقيق أقصى استفادة من التدريبات الخاصة بك، من الضروري القيام بها بشكل صحيح.

وتعد التمارين جزءًا مهمًا لحفاظ على الصحة ويمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، ويمكن أن يكون للنشاط المنتظم فوائد فورية وطويلة الأجل. وفي حين أن التمارين الرياضية لا تساهم بشكل مباشر في إنقاص الوزن، فإن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تساعد في حرق المزيد من السعرات الحرارية.

إهمال مناطق من الجسم
وشارك المدرب مات ويليامز مجموعة من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الكثيرون عند ممارسة التمارين الرياضية، وأوضح أن إهمال أجزاء معينة من الجسم عند ممارسة الرياضة هو فخ يقع فيه الكثيرون.

وقال الخبير “هذا يمكن أن يكون أسهل فخ يمكن الوقوع فيه. من الصعب أن تمنع نفسك من التركيز على تمارينك المفضلة في صالة ألعاب رياضية مليئة بالمعدات، ويكون الأمر أكثر صعوبة في المنزل حيث لا يوجد لديك سوى القليل من المعدات. ومع ذلك، فإن الإفراط في التدريب على منطقة معينة وإهمال مناطق أخرى يمكن أن يؤدي إلى الإصابة على المدى الطويل، لذلك من المهم أن تحاول ممارسة التمارين على جميع أجزاء الجسم بقدر ما تستطيع”.

المبالغة في التمرين
يحظى ما يسمى بالتدريب المتقطع عالي الكثافة بشعبية كبيرة لأنه يمكن أن يساعد في حرق الكثير من السعرات الحرارية، ومع ذلك وفقًا للخبير يجب القيام بذلك باعتدال. وقال ويليامز “القيام بالكثير من التمارين عالية الكثافة يمكن أن يؤدي إلى زيادة مستويات هرمون الكورتيزول، وهو هرمون التوتر، والذي يمكن أن يضعف جهاز المناعة ويسبب ضمور العضلات وحتى تكوين الدهون. ثلاث جلسات من هذه التمارين كحد أقصى في الأسبوع كافية ويجب أن تعطيك النتائج التي تريدها”.

التدريب بشكل يومي
بينما يعتقد الكثيرون أن التدريب كل يوم أو حتى عدة مرات في اليوم يفيد الجسم، ينصح مات بعدم القيام بذلك. ويضيف “لقد تدربنا بمفردنا في غرف المعيشة لفترة طويلة خلال الإغلاق، بعد أن اعتدنا على ضجة وإثارة بيئة التدريب الجماعي. من المهم أن تكون صادقًا مع نفسك وتفكر، هل تتدرب بأقصى ما تستطيع؟ أو هل يمكنك تحسين تدريباتك أكثر؟ لسوء الحظ، فإن الطريقة الوحيدة للتغلب على هذا هي دفع نفسك عقليًا للعمل بجدية أكبر”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً