«محاكم الخير» تنقذ 214 أسرة تعاني تبعات التعثر والمديونيات

«محاكم الخير» تنقذ 214 أسرة تعاني تبعات التعثر والمديونيات







واصلت محاكم دبي تفعيل مبادرة «محاكم الخير»، التي تبنتها محكمة التنفيذ بهدف رفع المعاناة عن كاهل الغارمين والمتعثرين عن السداد، وصدرت أحكام بحقهم، وتجاوزت قيمة المطالبات التي تكفلت بها المبادرة نحو 41 مليون درهم منذ إطلاقها في عام 2018، وأنقذت 214 أسرة عانت تبعات التعثر والديون، كما أسهمت خلال جائحة «كورونا» في تقديم مساعدات عاجلة…

ff-og-image-inserted

المبادرة سددت مطالبات بـ41 مليون درهم منذ إطلاقها في 2018

واصلت محاكم دبي تفعيل مبادرة «محاكم الخير»، التي تبنتها محكمة التنفيذ بهدف رفع المعاناة عن كاهل الغارمين والمتعثرين عن السداد، وصدرت أحكام بحقهم، وتجاوزت قيمة المطالبات التي تكفلت بها المبادرة نحو 41 مليون درهم منذ إطلاقها في عام 2018، وأنقذت 214 أسرة عانت تبعات التعثر والديون، كما أسهمت خلال جائحة «كورونا» في تقديم مساعدات عاجلة للفئات الأكثر تضرراً.

وتفصيلاً، قال رئيس محكمة التنفيذ في دبي، القاضي عبدالله الكيتوب، لـ«الإمارات اليوم»، إن الهدف من مبادرة «محاكم الخير»، رفع المعاناة عن كاهل الغارمين والمتعثرين عن السداد في قضايا التنفيذ المدنية والشرعية، لفتح نافذة أمل جديدة، وتنمية روح التكافل الاجتماعي وتقوية أواصر التعاون بين أفراد المجتمع، وذلك من خلال سداد مديونيات المعسرين، الذين صدرت ضدهم أحكام قضائية من محاكم دبي.

وبحسب سجلات محاكم دبي، تمكن فريق «محاكم الخير» من جمع نحو 41 مليون درهم مساهمات لسد مديونيات المتعثرين، من إجمالي المطالبات التي بلغت نحو 92 مليون درهم، مستحقة على 387 ملف تنفيذ منذ إطلاق المبادرة في عام 2018 وحتى نهاية العام الماضي. وأضاف الكيتوب أنه انطلاقاً من مسؤولية محكمة التنفيذ، وحرصها على تفعيل مبادرة «محاكم الخير» على أفضل ما يكون خلال جائحة «كورونا»، وبالتوازي مع دور المبادرة الأساسي في سداد ديون المتعثرين عن السداد في قضايا التنفيذ الشرعي والمدني، انبثق عن محاكم الخير عدد من المبادرات المجتمعية الفرعية، من بينها مبادرة لدعم العمال المتضررين من الجائحة، وركزت على سداد المبالغ المستحقة لهم في القضايا العمالية، تمهيداً لإعادتهم إلى بلدانهم، في إطار تداعيات الجائحة، وبلغ إجمالي المبالغ التي جمعت ووزعت على العمال نحو 500 ألف درهم.

وأوضح أن محكمة التنفيذ أبرمت عدداً من التفاهمات مع بعض البنوك العاملة في الدولة، تتمثل في سداد البنك المطالبات المستحقة في منازعات العمل الجماعية لفئة العمال المتضررين، على أن يستوفي البنك تلك المبالغ حين اكتمال إجراءات التنفيذ، واسترداد الأموال المطالب بها وفق للإجراءات القانونية المنظمة لذلك.

وبلغ إجمالي المبالغ التي أسهمت بها محاكم الخير خلال عامي 2018 و2019 نحو 30 مليوناً و574 ألف درهم، محققة نسبة 48% من المطالبات المستحقة على 283 ملف تنفيذ بحق أشخاص معسرين وصدرت أحكام بحقهم.

فيما بلغ إجمالي مبالغ الإسهامات التي وفرتها المبادرة خلال العام الماضي، والجاري 10 ملايين و148 ألف درهم، بنسبة 36.5% من إجمالي المطالبات المستحقة على 104 ملفات تنفيذ. وأفادت محاكم دبي بأن المبادرة أنقذت 214 أسرة عانت تبعات التعثر والمديونيات، وأسهمت في الإفراج عن 10 سجناء، واستفاد منها أشخاص من 17 جنسية، وكان لها الدور الرئيس في إلغاء قرار منع السفر عن 19 شخصاً، وتسليم 45 جواز سفر محجوزة على ذمة قضايا، وكف البحث عن 55 مطلوباً أمنياً.

تسويات مالية

تكفلت جمعية بيت الخير، في إطار مبادرة محاكم الخير التي تبنتها «الإمارات اليوم»، بسداد مديونية سبعة مواطنين ملاحقين جنائياً بمبلغ 406 آلاف درهم، وذلك بعد أن تفاوضت محاكم دبي مع الدائنين، وأجرت تسويات مالية تم بموجبها خفض المديونيات من مليون و354 ألف درهم إلى 406 آلاف درهم، وتم السداد وتسوية مديونية المواطنين السبعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً