عباس يرجىء الانتخابات التشريعية الفلسطينية

عباس يرجىء الانتخابات التشريعية الفلسطينية







أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس فجر اليوم الجمعة أنّ الانتخابات التشريعية، التي كان مقرّراً إجراؤها الشهر المقبل، أرجئت لحين “ضمان” إجرائها في القدس الشرقية.

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس فجر اليوم الجمعة أنّ الانتخابات التشريعية، التي كان مقرّراً إجراؤها الشهر المقبل، أرجئت لحين “ضمان” إجرائها في القدس الشرقية.

وقال عبّاس في ختام اجتماع للقيادة الفلسطينية عقد برئاسته في رام الله بالضفة الغربية المحتلّة “قرّرنا تأجيل موعد إجراء الانتخابات التشريعية إلى حين ضمان مشاركة القدس وأهلها في هذه الانتخابات”
وكان عبّاس قال في مستهل الاجتماع إنّه “إذا جاءت إسرائيل ووافقت بعد أسبوع، نعمل الانتخابات في القدس مثلما فعلنا العام 2006″، مؤكّداً أنّه “إلى الآن لا موافقة إطلاقاً” من إسرائيل على إجراء الانتخابات في القدس الشرقية.

وأضاف “نحن لا نتلكّأ، إذا قالوا (الإسرائيليون) نعم، من الغد نذهب للانتخابات. الانتخابات بالنسبة لنا ليست تكتيكاً بل هي تثبيت للديمقراطية وحقّنا في فلسطين”.

وأوضح أنّه “قبل أيام أبلغونا” بعدم السماح بإجراء الانتخابات في القدس الشرقية، وتلا نصّ رسالة إسرائيلية تقول “نأسف يا جيراننا الأعزّاء أنّنا لا نستطيع أن نعطيكم جواباً بشأن القدس، السبب ليس لدينا حكومة لتقرّر”.

وما أن صدر قرار القيادة الفلسطينية حتى أعلنت لجنة الانتخابات المركزية في بيان “إيقاف العملية الانتخابية ابتداءً من صباح اليوم الجمعة، حيث كان من المقرّر نشر الكشف النهائي للقوائم والمرشّحين، بالتزامن مع أول أيام الدعاية الانتخابية للقوائم المترشحة للانتخابات التشريعية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً