%82.2 من المعلمين والإداريين بمدارس الشارقة الخاصة تلقّوا الجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19»

%82.2 من المعلمين والإداريين بمدارس الشارقة الخاصة تلقّوا الجرعة الأولى من لقاح «كوفيد-19»







أكّدت هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أنها ملتزمة بواجباتها تجاه الطلبة والمدارس للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وتوفير بيئة صحية لضمان عودة آمنة ودائمة إلى المدارس، مشيرة إلى أن نسبة الكادر التعليمي والإداري الذي تلقى الجرعة الأولى من اللقاح الخاص بـ«كوفيد-19» وصلت إلى 82.2%، فيما وصلت نسبة الذين تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح إلى ما…

ff-og-image-inserted

أكّدت هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أنها ملتزمة بواجباتها تجاه الطلبة والمدارس للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وتوفير بيئة صحية لضمان عودة آمنة ودائمة إلى المدارس، مشيرة إلى أن نسبة الكادر التعليمي والإداري الذي تلقى الجرعة الأولى من اللقاح الخاص بـ«كوفيد-19» وصلت إلى 82.2%، فيما وصلت نسبة الذين تلقوا الجرعة الثانية من اللقاح إلى ما يزيد على 70.3% من المجموع الكلي للعاملين بالمدارس الخاصة في الإمارة.

وأوضحت أن مدارس الشارقة الخاصة المطبقة للمنهاج الوزاري استقبلت الطلبة الذين اختاروا التعليم المباشر والهجين، في 18 من أبريل الجاري، فيما استقبلتهم مدارس المناهج الأخرى يوم 11 من أبريل الجاري، مشيرة إلى التعميم على المدارس للالتزام بالإجراءات الاحترازية لتأمين العودة الآمنة للمدارس، وتتضمن أخذ اللقاح للطلبة فوق 16 عاماً، وارتداء الكمامة طيلة الدوام المدرسي، والمحافظة على مسافة مترين بين الطلبة والإداريين، والتعقيم المستمر، للحد من انتشار الفيروس.

وبينت أنها ملتزمة بالتعاون مع المدارس الخاصة في توفير بيئة مدرسية آمنة للطلبة، مشيرة إلى التنسيق مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع في توفير جرعات من لقاح «كوفيد-19» للعاملين في المؤسسات التعليمية التابعة لها، الذين بدورهم بادروا بالتوجه لمراكز التطعيم لتلقي الجرعات.

وأفادت بأنها تبذل، بالتعاون مع الجهات المعنية، جهوداً كبيرة للمضي قدماً في مواجهة الجائحة وتوفير بيئة تعليمية خصبة تتيح لجميع الطلبة استكمال تعليمهم، بما يضمن بلوغ الأهداف القائمة على تحقيق مخرجات تعليمية ذات مستويات عالية، ويحقق الأمان الصحي للجميع في ظل الظروف الراهنة.

وأشارت إلى أن الدليل الإرشادي الذي وزعته على المدارس الخاصة، يعتبر بمثابة خريطة طريق للمدارس والطلبة، للوصول إلى بيئة صحية آمنة لهم ولأسرهم وللكوادر الإدارية والوظيفية، ويضمن إنهاء العام الدراسي بنجاح، رغم التحديات والتداعيات التي صاحبت انتشار جائحة «كوفيد-19».

وبينت أن الفرق الرقابية التابعة للهيئة تنظم بشكل دوري زيارات تفقدية، على المدارس والحضانات للتأكد من التزامها بما ورد في الدليل الإرشادي من إجراءات احترازية مثل إلزامية الفحوص المخبرية للكوادر الوظيفية، وتعقيم الفصول المدرسية ومختلف الأدوات المستخدمة فيها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً