تصعيد حوثي خطير يحمل رسائل برفض السلام

تصعيد حوثي خطير يحمل رسائل برفض السلام







بالتزامن وإعلان الولايات المتحدة عودة مبعوثها الخاص باليمن إلى المنطقة لاستئناف مساعيه لوقف القتال،صعدت ميليشيا الحوثي عملياتها الإرهابية حيث قصفت، بقذائف الهاون منازل المواطنين في قرية السبيل عزلة القحيفة التابعة لمديرية مقبنة. وقتلت طفلتين شقيقتين بشظايا قذيفة «هاون».

بالتزامن وإعلان الولايات المتحدة عودة مبعوثها الخاص باليمن إلى المنطقة لاستئناف مساعيه لوقف القتال،صعدت ميليشيا الحوثي عملياتها الإرهابية حيث قصفت، بقذائف الهاون منازل المواطنين في قرية السبيل عزلة القحيفة التابعة لمديرية مقبنة. وقتلت طفلتين شقيقتين بشظايا قذيفة «هاون».

قالت مصادر محلية، إن ميليشيا الحوثي قصفت، بقذائف الهاون منازل المواطنين في قرية السبيل عزلة القحيفة التابعة لمديرية مقبنة.

وأشارت المصادر، إلى أن إحدى القذائف، سقطت على منزل المواطن علي حسان أحمد، وأسفرت عن مقتل طفلتيه، وتضرر المنزل بشكل كبير.

وذكرت المصادر، أن طفلة فارقت الحياة فور الحادثة، فيما شقيقتها تم إسعافها إلى أحد مستشفيات مدينة تعز وفارقت الحياة في المشفى متأثرة بإصابتها البليغة.

قصف

وكثفت الميليشيا الحوثية قصفها على قرى مقبنة بالتزامن مع هجمات تشنها لاستعادة مواقع خسرتها مؤخراً، تتمركز فيها القوات الحكومية.

كما اشتدت المعارك على طول جبهات القتال في محافظة مأرب في ظل هجمات حوثية على القرى و تركزت في جبهتي الكسارة، والمشجح، إثر هجمات حوثية فاشلة، على إثرها نفذت القوات المشتركة هجوماً عكسياً على مواقع الميليشيا. استعادت خلاله عدداً من المواقع كانت تتمركز فيها الميليشيا في سلسلة جبال العلم، الواقعة بين الجبهتين.

مقاتلات تحالف دعم الشرعية ساندت القوات الحكومية ونفذت سلسلة غارات استهدفت مواقع وتجمعات وآليات حوثية في مناطق مختلفة من هذه الجبهات الواقعة في مديرية صرواح، أسفرت عن تدمير 6 عربات قتالية، ومقتل جميع من كانوا على متنها. كما استهدف بقصف مدفعي مجاميع للميليشيا، كانت تستعد للتسلل باتجاه مواقع في جبهة المشجح.

وأدى إلى مصرع وجرح العشرات من عناصر الميليشيا الحوثية، كما قصفت مدفعية القوات الحكومية عدة مواقع وتجمعات وآليات حوثية بمديرية العبدية، في جنوب المحافظة،وقتلت 20 من عناصر ميليشيا الحوثي

جهود أمريكية

هذا التصعيد الحوثي يأتي مع عودة المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن يم ليندركينج إلى المنطقة لاستئناف جهود إحلال السلام في اليمن حيث سيعقد اجتماعات في المملكة العربية السعودية مع كبار المسؤولين الحكوميين والعمل بالاشتراك مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.

وبحسب بيان الخارجية الأمريكية ستركز مناقشات المبعوث الخاص على ضمان التسليم المنتظم للسلع والمساعدات الإنسانية في مختلف أنحاء اليمن وبدون عوائق وتعزيز وقف دائم لإطلاق النار ونقل الأطراف إلى عملية سياسية. وسيعتمد خلال جولته على الإجماع الدولي لوقف هجوم الحوثيين على مأرب، والذي لا يؤدي إلا إلى تفاقم الأزمة الإنسانية التي تهدد الشعب اليمني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً