اجتماع للقيادات الفلسطينية الخميس للبحث في مصير الانتخابات

اجتماع للقيادات الفلسطينية الخميس للبحث في مصير الانتخابات







تعقد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اجتماعاً مساء الخميس للبحث في مصير الانتخابات التشريعية المقررة في 22 مايو(أيار)، وسط تقارير عن احتمال إرجائها. وأجريت آخر انتخابات في الأراضي الفلسطينية في عام 2006. وحُدّد موعد لإجراء الانتخابات النيابية على أن تليها انتخابات رئاسية في 31 يوليو (تموز)، في إطار اتفاق مصالحة بين حركة فتح التي يقودها الرئيس محمود عباس وحركة حماس…




alt


تعقد اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اجتماعاً مساء الخميس للبحث في مصير الانتخابات التشريعية المقررة في 22 مايو(أيار)، وسط تقارير عن احتمال إرجائها.

وأجريت آخر انتخابات في الأراضي الفلسطينية في عام 2006. وحُدّد موعد لإجراء الانتخابات النيابية على أن تليها انتخابات رئاسية في 31 يوليو (تموز)، في إطار اتفاق مصالحة بين حركة فتح التي يقودها الرئيس محمود عباس وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني “إن القيادة ستقيّم في اجتماعها الليلة كافة المعطيات الموجودة حول إمكانية مواصلة الخطوات باتجاه إجراء الانتخابات”.
وسيضم الاجتماع الذي سيعقد في مدينة رام الله حيث مقر السلطة الفلسطينية، ممثلين عن الفصائل الأعضاء في منظمة التحرير، وربما آخرين عن الفصائل الإسلامية الرئيسية، حماس والجهاد الإسلامي.

وتتزايد الشكوك منذ أسابيع حول احتمال الإعلان عن تأجيل الانتخابات.

وقال مرشح لائحة “المستقبل” داود أبو لبدة لوكالة فرانس برس في اجتماع عقد في القدس الشرقية الأربعاء إن التأجيل “غير مقبول”.

وأضاف “إذا أرجأ عباس الانتخابات، فسنبدأ بالتظاهرات، ونعقد لقاءات مع المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً