21 مليون درهم من «دبي الإسلامي» لدعم «رأس الخيمة الخيرية» و«صقر» و«الرحمة»

21 مليون درهم من «دبي الإسلامي» لدعم «رأس الخيمة الخيرية» و«صقر» و«الرحمة»







قدم بنك دبي الإسلامي دعماً مالياً لمؤسسة رأس الخيمة الخيرية، ومؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية، وجمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، بقيمة 21 مليون درهم، بهدف دعم مستحقي الزكاة من الحالات الإنسانية والمجتمعية، والمشاريع والبرامج الخيرية، التي تنفذها المؤسسات الثلاث، وتلبية احتياجات المستحقين من الأسر المتعففة.

قدم بنك دبي الإسلامي دعماً مالياً لمؤسسة رأس الخيمة الخيرية، ومؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية، وجمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، بقيمة 21 مليون درهم، بهدف دعم مستحقي الزكاة من الحالات الإنسانية والمجتمعية، والمشاريع والبرامج الخيرية، التي تنفذها المؤسسات الثلاث، وتلبية احتياجات المستحقين من الأسر المتعففة.

وتنوعت أشكال الدعم المقدم إلى 13 مليون درهم لمؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية، و4.5 ملايين درهم لجمعية الرحمة للأعمال الخيرية، و3.5 ملايين درهم لمؤسسة صقر للأعمال الخيرية والإنسانية.

وأكد محمد جكة المنصوري، أمين عام مؤسسة رأس الخيمة للأعمال الخيرية، الدعم السنوي والكبير، الذي يقدمه بنك دبي الإسلامي ودوره الرائد تجاه أبناء المجتمع بكل فئاته، مثمناً دعم ورعاية البنك للعمل الخيري والإنساني داخل الدولة، ضمن إطار التعاون والتنسيق والشراكة المجتمعية.

وأشار إلى أن المؤسسة أنفقت مبلغ 10.3 ملايين درهم خلال الربع الأول من العام الجاري على المشاريع الخيرية التي تنفذها، من بينها 7.9 ملايين درهم زكاة نقدية، خلال شهر رمضان المبارك، استفادت منها 4554 أسرة فقيرة ومتعففة.

مساعدات

وأضاف: تضمنت هذه النفقات مساعدات تنوعت بين المير الرمضاني، والمساهمة في رسوم توصيل الكهرباء والمساهمة في شراء المكيفات لبعض منازل الحاصلين على قروض ومنح الإسكان، وسداد إيجار منازل وعلاج مرضى للحالات العاجلة، بالإضافة إلى دعم طلبة العلم في المدارس والجامعات بمبلغ 2.4 مليون درهم، استفادت منها 5421 أسرة.

وأكد أحمد راشد صوفة الزعابي، المدير العام لمؤسسة صقر بن محمد القاسمي للأعمال الخيرية والإنسانية أن دعم بنك دبي الإسلامي سنوياً يشكل أحد أهم مصادر دخل وتمويل المؤسسات الخيرية في الدولة، ويشكل بالتالي أحد أبرز روافد دعم وتوفير احتياجات الفقراء والمحتاجين وذوي الدخل المحدود والشرائح المجتمعية الضعيفة، معرباً عن شكر المؤسسة الخيرية وتقديرها لبنك دبي الإسلامي، ممثلاً بمساهميه وإدارته ومسؤوليه وجميع العاملين فيه، نظير الدعم الكبير والمتواصل من قبل البنك للجمعيات الخيرية والمؤسسات الإنسانية في الإمارات.

وأشار إلى أن دعم بنك دبي الإسلامي ومشاريعه الخيرية ومبادراته الإنسانية المتواصلة تعزز التكافل المجتمعي، وترسخ التضافر الشعبي، والتلاحم الوطني في دولة الإمارات، حيث يشكل البنك نموذجاً يحتذى في العمل الخيري والإنساني والتنموي، ويعكس مثالاً فريداً في الالتزام بقيم المسؤولية المجتمعية.

وأكد عبدالله سعيد الطنيجي أمين عام جمعية الرحمة للأعمال الخيرية في رأس الخيمة، حرص بنك دبي الإسلامي الدائم على دعم مشاريع وبرامج الجمعية، بهدف تخفيف الأعباء المعيشية عن الأسر المتعففة.

وأشار إلى أن الجمعية بدأت تسليم زكاة المال لأكثر 2500 أسرة، حيث تشمل الدفعة الأولى من برنامج الزكاة 700 أسرة مستفيدة من مبلغ مليون و100 ألف درهم، بالإضافة للبرامج التي تشمل دعم نزلاء المؤسسة العقابية، وسداد ديون دفع إيجار، وسداد رسوم ولادة، وسداد رسوم دراسية وجامعية، وتقديم مساعدات شهرية لبعض الأسر، صرف علاج ودواء للأسر، وسداد رسوم كهرباء وماء للعائلات المتعسرة، ومساعدات مالية.

وأضاف: واصلت فرق العمل في الجمعية تقديم 1000 وجبة يومياً، خلال شهر رمضان وتوزيعها على فئة العمال والأسر المتعففة، ضمن إجراءات واشتراطات الأمان الصحي، التي أقرتها الجهات المعنية في دولة الإمارات لضمان سلامة أفراد المجتمع من فيروس «كوفيد 19».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً