كورونا يلغي مهرجان “بورنيننع مان” الأمريكي للعام الثاني

كورونا يلغي مهرجان “بورنيننع مان” الأمريكي للعام الثاني







ألغيَ مهرجان “بورنيننع مان” الأمريكي للعام الثاني على التوالي بسبب جائحة كورونا، على ما أفاد منظمو هذا الحدث الذي يحتفي بالثقافة البديلة وتشهده سنوياً صحراء نيفادا، معلنين أنه سيقام مجدداً في 2022. وقالت مديرة المهرجان ماريان غودل في مقطع فيديو نُشر الثلاثاء على الموقع الإلكتروني الرسمي للحدث “بالنسبة إلى سنة 2021، نعرف أن الحاجة إلى الالتقاء لم تكن …




alt


ألغيَ مهرجان “بورنيننع مان” الأمريكي للعام الثاني على التوالي بسبب جائحة كورونا، على ما أفاد منظمو هذا الحدث الذي يحتفي بالثقافة البديلة وتشهده سنوياً صحراء نيفادا، معلنين أنه سيقام مجدداً في 2022.

وقالت مديرة المهرجان ماريان غودل في مقطع فيديو نُشر الثلاثاء على الموقع الإلكتروني الرسمي للحدث “بالنسبة إلى سنة 2021، نعرف أن الحاجة إلى الالتقاء لم تكن يوماً بهذه القوة، وبناء مجتمع هو ما يتقنه رواد المهرجان، لكننا ندرك أيضاً أن الجائحة لم تنته”.

من هذا المنطلق، قرر منظمو هذا المهرجان السنوي الكبير إلغاء دورة 2021 التي كان من المقرر أن تقام من 26 أغسطس (آب) إلى 3 سبتمبر (أيلول) بعدما اتخذوا قراراً مماثلاً العام الفائت.

الثقافة المضادة
وأُطلِق “بورنيننغ مان” (الرجل الذي يحترق) عام 1986 في سان فرانسيسكو، وهو احتفاء بما يسمى “الثقافة المضادة”، وفي الوقت نفسه نوع من خلوة روحية. ويقضي التقليد الذي يعبّر عنه اسم المهرجان بإحراق تمثال عملاق يمثل رجلاً في نهاية الحدث.

وبعدما كان في بداياته مجرّد نشاط فني على أحد شواطئ سان فرانسيسكو، أصبح “بورنيننغ مان” مهرجاناً منظماً تبلغ موازنته السنوية 45 مليون دولار (بحسب أرقام 2018) ويستقطب أكثر من 80 ألف مشارك.

ويقام المهرجان منذ العام 1991 في صحراء بلاك روك، وهي محمية في شمال غرب نيفادا تعهد المنظمون حفظها.

ويقضي أحد مبادئ المهرجان العشرة تالياً بعدم ترك أي أثر مادي للمهرجان بعد انتهائه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً