دراسة: علاقة التدخين السلبي بالإصابة بسرطان الفم

دراسة: علاقة التدخين السلبي بالإصابة بسرطان الفم







التدخين يكاد يكون أخطر عادة صحية، والوحيدة التي ليس لها أي فوائد، وهذا ما يعرف سابقًا، ومؤخرًا باتت الدراسات تبحث في خطورة التدخين السلبي، وبالفعل وجدت أن هنالك مخاطر عدة، آخرها ما ورد في الدراسة التالية. التدخين السلبي و سرطان الفم: أظهرت دراسة نشرت في موقع “ديلي ميل” أن الشخص غير المدخّن الذي يعيش مع آخر مدخّن،…

التدخين يكاد يكون أخطر عادة صحية، والوحيدة التي ليس لها أي فوائد، وهذا ما يعرف سابقًا، ومؤخرًا باتت الدراسات تبحث في خطورة التدخين السلبي، وبالفعل وجدت أن هنالك مخاطر عدة، آخرها ما ورد في الدراسة التالية.

التدخين السلبي يسبب سرطان الفم

التدخين السلبي و سرطان الفم:

أظهرت دراسة نشرت في موقع “ديلي ميل” أن الشخص غير المدخّن الذي يعيش مع آخر مدخّن، معرّض لخطر الإصابة بسرطان الفم بنسبة 51٪ أكثر مما لو عاش بعيدًا عن التدخين.

وكان المدى الكامل للمخاطر الصحية الناجمة عن الاستنشاق السلبي للسجائر ودخان السيجار، مصدر قلق لمسؤولي الصحة لعدة سنوات.

فكانت دراسات سابقة وجدت أن التدخين غير المباشر يمكن أن يسبب سرطان الرئة، لكن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تربطه بسرطان الفم.

والنتائج الجديدة من “كينغز كوليدج” لندن تؤكد ما كان الخبراء يخشونه، أن التدخين السلبي بشكل كبير من خطر إصابة الشخص بسرطان الفم.

أضرار التدخين السلبي:

كشفت بيانات أكثر من سبعة آلاف شخص من جميع أنحاء العالم، أن الأفراد الذين يتعرضون للتدخين غير المباشر معرضون لخطر الإصابة بسرطان الفم بنسبة 51%، كما وجد التحليل، الذي نُشر في مجلة Tobacco Control، أن التعرض المستمر يزيد من خطر إصابة الشخص بشكل أكبر.

وتبين أن الفرد الذي يعيش لمدة 10 إلى 15 عامًا في منزل مع مدخّن، هو أكثر عرضة للإصابة بسرطان الفم بأكثر من الضعف من شخص يتجنب كل الدخان، على سبيل المثال، ويقول الباحثون إن تحليلهم لخمس دراسات “يدعم ارتباطًا سببيًا” بين التعرض للدخان غير المباشر وسرطان الفم.

ويضيف البروفيسور سامان وارناكولاسوريا، المعد المشارك في الدراسة: “إن تحديد الآثار الضارة للتعرض للدخان غير المباشر يوفر إرشادات لمهنيي الصحة العامة والباحثين وصانعي السياسات أثناء قيامهم بتطوير وتقديم برامج فعالة للوقاية من التعرض للدخان غير المباشر”.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً