الجيش التشادي يدمر رتلاً لمتمردين قادمين من ليبيا

الجيش التشادي يدمر رتلاً لمتمردين قادمين من ليبيا







أعلن الجيش التشادي أنه «دمر» رتلاً من المتمردين القادمين من ليبيا، توغلوا في شمال كانيم. وأضاف أن «عمليات التمشيط مستمرة لاعتقال آخر الهاربين»، موضحاً أنه سيتم إعلان حصيلة في وقت لاحق.

أعلن الجيش التشادي أنه «دمر» رتلاً من المتمردين القادمين من ليبيا، توغلوا في شمال كانيم. وأضاف أن «عمليات التمشيط مستمرة لاعتقال آخر الهاربين»، موضحاً أنه سيتم إعلان حصيلة في وقت لاحق.

وقبل أسبوع توغل متمردو «جبهة التناوب والتوافق في تشاد»، وهي مجموعة سياسية عسكرية تشادية معظم أعضائها من أفراد قبائل الغوران الصحراوية، في شمال البلاد. وقد أعلنت الثلاثاء «التحرير الكامل لمنطقة تيبستي» في الشمال.

وفي سلسلة جبال تيبستي وعلى الحدود مع ليبيا، يخوض المتمردون باستمرار مواجهات مع الجيش التشادي، وقد أوقفت عمليات قصف فرنسية بطلب من نجامينا في فبراير 2019 تقدم المتمردين، الذين جاؤوا من ليبيا لمحاولة إطاحة الرئيس ديبي.

وفي فبراير 2008 تمكن المتمردون في هجوم من الوصول فعلياً إلى أبواب القصر الرئاسي قبل صدهم، بفضل الدعم الفرنسي.

أكد وزير الاتصال التشادي الناطق باسم الحكومة شريف محمد زين في «تغريدة» على «تويتر» أن «مغامرة المرتزقة من ليبيا انتهت كما سبق أن أعلن».

وصرح زين أن «المعارك تجري على بعد نحو خمسين كيلو متراً من حدود النيجر ونحو مئتي كيلو متر من ماو» البلدة التي تبعد نحو 300 كلم غلى الشمال من نجامينا.

وصرح أحد سكان هذه المدينة أن «الوضع هادئ في الوقت الحالي، وكل السكان يلازمون منازلهم».

وأضاف المصدر نفسه أن «محطات الوقود والإدارة أغلقت بتوجيهات من السلطات».

وأمرت السفارة الأمريكية في نجامينا السبت موظفيها غير الأساسيين بمغادرة تشاد، مشيرة إلى «احتمال اندلاع أعمال عنف في المدينة»، كما أوصت بريطانيا رعاياها بمغادرة البلاد «في أقرب وقت ممكن».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً