«صحة دبي» تخفض فترة الحصول على تطعيم «كوفيد 19» لمن سبق إصابتهم إلى 10 أيام

«صحة دبي» تخفض فترة الحصول على تطعيم «كوفيد 19» لمن سبق إصابتهم إلى 10 أيام







خفضت هيئة الصحة بدبي الفترة المسموح بها لتطعيم من سبق إصابته بفيروس كورونا المستجد من ثلاثة أشهر إلى 10 أيام، وذلك وفقاً لأحدث البروتوكولات الطبية المعمول بها في شأن اللقاحات المضادة لـ«كوفيد 19» حول العالم،

خفضت هيئة الصحة بدبي الفترة المسموح بها لتطعيم من سبق إصابته بفيروس كورونا المستجد من ثلاثة أشهر إلى 10 أيام، وذلك وفقاً لأحدث البروتوكولات الطبية المعمول بها في شأن اللقاحات المضادة لـ«كوفيد 19» حول العالم،

كما أعلنت الهيئة المرة الأولى فتح باب التطعيم للمُرضعات والمُقبلات على الحمل بلقاح فايزر-بيونتيك، وذلك ضمن مساعيها الحثيثة لحماية أفراد المجتمع وتعزيز الوقاية لديهم من الفيروس.

وأكدت الدكتورة فريدة الخاجة، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض رئيس اللجنة التوجيهية لتطعيم «كوفيد 19» في هيئة الصحة بدبي أن الإجراءات الجديدة للتطعيم جاءت بالتوافق مع تطور البروتوكولات المعمول بها عالمياً المتعلقة باللقاحات، وحرصاً من الهيئة على توسيع نطاق حملة التطعيم ضمن الأطر الآمنة التي تضمن سلامة كل من يتلقاه وفقاً لما هو مُعلن ومعتمد من معايير واشتراطات من قبل الهيئات الطبية الدولية.

وفي ما يخص تطعيم من سبق إصابته بفيروس كورونا، أوضحت الدكتورة فريدة أنه سابقاً لم يكن يُسمح لمن أُصيب من قبل بالفيروس تلقي أي من اللقاحات إلا بعد مرور ثلاثة أشهر من تاريخ الإصابة، غير أن التقدم الحاصل في بروتوكولات التطعيم المعتمدة بهذا الخصوص عالمياً، أثبت أنه من الممكن لمن سبق إصابته بالفيروس تلقّي اللقاح بعد انتهاء مدة العزل الصحي والمقدرة بعشرة أيام، شريطة عدم ظهور أي أعراض مَرَضيّة عليه وحتى لو كانت بشكل خفيف في فترة العزل المُشار إليها.

وبالنسبة للأعراض المتوسطة أو الشديدة للمرض، التي تظهر في فترة العزل الصحي (10 أيام)، فقد أكدت رئيس اللجنة التوجيهية لتطعيم كوفيد – 19 في هيئة الصحة بدبي أن على المريض في هذه الحالة مراجعة طبيبه المعالج لتقييم حالته، وتحديد إمكان تلقي التطعيم من عدمه.

وفي ما يتعلق بفئة السيدات المُرضعات، أفادت الدكتورة منى تهلك، المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة للنساء والأطفال بأن هذه الفئة كانت مستثناة من التطعيم في السابق، أما الآن فيمكن للمرضعات التقدم للتطعيم بلقاح فايزر-بيونتيك، إذ بينت الدراسات الإكلينيكية على اللقاحات بتقنية «الحمض الريبوزي المرسال» أنها آمنة للمُرضعات وأيضاً المُقبلات على الحمل، إلا في حال وجود موانع صحية أخرى للقاح غير مرتبطة بالحمل.

ولفتت الدكتورة تهلك إلى أن أخذ اللقاح لا يستدعي إيقاف الرضاعة قبل أو بعد التطعيم، مؤكدة أنه يمكن للمرأة المُرضع في فترة الرضاعة الطبيعية تلقّي اللقاح في أي وقت ولا يوجد ما يمنع ذلك، وأكدت أيضاً أن اللقاحات لا تحتوي على فيروس حي، ولذلك فإنه من غير الممكن الإصابة بـ«كوفيد 19» بعد تلقّي التطعيم. وعن تطعيم المقبلات على الحمل، قالت الدكتورة منى تهلك إنه يمكن لجميع النساء تلقّي لقاح فايزر-بيونتيك وحتى إن كانت تخطط للحمل في هذه الفترة، وأنه لا يوجد حاجة لتأجيل الحمل بعد تلقي اللقاح المضاد لـ«كوفيد 19»، كما أنه لا توجد ضرورة على الإطلاق للقيام بكشف الحمل الروتيني قبل تلقّي الجرعة، وليس على المرأة تجنّب الحمل بعد أخذ اللقاح.

من جانبها، أوضحت د. فريدة الخاجة أن «صحة دبي» خصصت 11 مركزاً صحياً تغطي جميع مناطق دبي إلى جانب عيادتين متنقلتين، إضافة إلى تقديم خدمات التطعيم المنزلية لكبار السن وكل من تحول ظروفه الصحية دون الوصول إلى مراكز التطعيم، وذلك تيسيراً على الجمهور وتشجيع الجميع على تلقي اللقاحات لما لها من أهمية في زيادة نسبة مناعة المجتمع ومحاصرة الفيروس وتضييق فرص انتشاره، مؤكدة أن الهيئة لا تدخر جهداً في توفير أعلى المعايير الصحية في الإمارة لتحقيق أعلى درجات الأمن الصحي والحماية والوقاية للمجتمع والوصول مع نهاية عام 2021، إلى نسبة تطعيم 100% للفئات المستهدفة كافة.

ويمكن الحصول على التطعيم باللقاحات المضادة لـ«كوفيد 19» عبر الحجز المُسبق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً