حملة “100 مليون وجبة” تحقق 78 في المائة من أهدافها في أسبوعها الأول وتجمع مساهمات تعادل توفير 78 مليون وجبة

حملة “100 مليون وجبة” تحقق 78 في المائة من أهدافها في أسبوعها الأول وتجمع مساهمات تعادل توفير 78 مليون وجبة







– استجابة للحملة الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام في رمضان في 20 دولة عربية وآسيوية وإفريقية :. – حراك مجتمعي خيري شامل رافق الحملة بعد ساعات من إعلان محمد بن راشد عن إطلاقها . محمد عبدالله القرقاوي:. – تسجيل حملة 100 مليون وجبة حوالي 78% من المساهمات التي تحتاجها في أول أسبوع يعكس حرص مجتمع الإمارات على دعم مبادرات العمل الإنساني. – الحملة تمثل…

– استجابة للحملة الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام في رمضان في 20 دولة
عربية وآسيوية وإفريقية :.

– حراك مجتمعي خيري شامل رافق الحملة بعد ساعات من إعلان محمد بن راشد
عن إطلاقها .

محمد عبدالله القرقاوي:.

– تسجيل حملة 100 مليون وجبة حوالي 78% من المساهمات التي تحتاجها في
أول أسبوع يعكس حرص مجتمع الإمارات على دعم مبادرات العمل الإنساني.

– الحملة تمثل فكر الشيخ محمد بن راشد في توسيع دائرة العمل الخيري الذي
ينفع الناس إلى أبعد مدى ويشرك الجميع.

– حملة 100 مليون وجبة التي تطعم الطعام و تقدم الدعم الغذائي لمستحقيه
تأتي في وقت العالم في أمس الحاجة للتضامن الإنساني.

– استجبنا سريعا لهذا التدفق من اللتبرعات ببدء عمليات توزيع الطرود
الغذائية مباشرة في عدد من الدول التي تشملها الحملة.

…………………………………

– الحملة فتحت باب التبرع أمام الجميع من الأفراد والمؤسسات والفعاليات
الاقتصادية ومجتمع الأعمال من داخل الإمارات وخارجها .

– الحملة سجلت تفاعلا مليونيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات
التراسل الفوري وجرى تداول دعوات للتبرع من أجل توفير الدعم الغذائي
للمحتاجين .

– الأفراد ورجال الأعمال والشركات والمؤسسات والجمعيات الخيرية
والإنسانية حرصت على المساهمة في الحملة الأكبر لإطعام الطعام في 20
دولة في شهر رمضان.

– 4 قنوات رئيسية للتبرع خصصتها الحملة هي الموقع الإلكتروني، والحساب
المصرفي، ومركز الاتصال، والرسائل النصية .

– الحملة باشرت فعلا توزيع الطرود الغذائية على مستحقيها في عدد من
الدولة التي تشملها بالتنسيق مع الشركاء والجهات المعنية .

– الحملة التي تنظمها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية تتعاون مع
برنامج الأغذية العالمي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية
والإنسانية .

– حملة 100 مليون وجبة تنسق مع الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام لتوزيع
الطرود الغذائية في 13 دولة .

– قواعد بيانات دقيقة ومحدثة ومتكاملة تعتمدها الحملة لترسي معايير
العمل الإنساني المؤسسي والمستدام .

دبي في 17 أبريل / وام / نجحت حملة 100 مليون وجبة، الأكبر
بالمنطقة لإطعام الطعام خلال شهر رمضان المبارك في 20 دولة عربية
وآسيوية و أفريقية، في الأسبوع الأول من انطلاقتها في جمع ما يعادل 78
مليون وجبة و تحقيق 78% من أهدافها لتوفير 100 مليون وجبة طعام في
المجتمعات الأقل دخلا من خلال مساهمات وتبرعات مؤسسية وفردية من مختلف
القطاعات.

وتدفقت التبرعات على حملة 100 مليون وجبة منذ الساعات الأولى التي
أعقبت إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة
رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” إطلاقها بهدف توفير الدعم
الغذائي للمحتاجين من الأفراد والأسر المتعففة في 20 دولة خلال شهر
رمضان.

وبمرور الأسبوع الأول من بدء الحملة تجاوز إجمالي التبرعات
الواردة لها نصف المساهمات المطلوبة لتوفير تكاليف توفير الطرود
الغذائية التي تعادل 100 مليون وجبة طعام للمحتاجين في الدول العشرين
التي تغطيها الحملة.

و قال معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء
الأمين العام لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية : ” تسجيل حملة
100 مليون وجبة 78% من المساهمات التي تحتاجها في أول أسبوع على
انطلاقها يعكس مدى حرص مجتمع الإمارات بفئاته ومؤسساته وقطاعاته
الاقتصادية والإنسانية على المساهمة الفاعلة في دعم مبادرات العمل
الإنساني التي تطلقها وتنفذها دولة الإمارات لإغاثة المحتاجين في مختلف
أنحاء العالم”.

و أكد أن حملة 100 مليون وجبة التي تطعم الطعام وتقدم الدعم
الغذائي لمستحقيه تأتي في وقت العالم في أمس الحاجة للتضامن الإنساني،
وتمثل فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم توسيع دائرة العمل
الخيري الذي ينفع الناس إلى أبعد مدى، ويشرك الجميع في تحقيق أهدافه
ومضاعفة أثره الإيجابي المباشر على حياة المحرومين والمحتاجين.

وأضاف القرقاوي: ” نحن بدورنا في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم
العالمية استجبنا سريعا لهذا التدفق للتبرعات ببدء عمليات توزيع الطرود
الغذائية مباشرة في عدد من الدول التي تشملها الحملة وذلك بالتعاون مع
مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وبرنامج الأغذية العالمي والشبكة
الإقليمية لبنوك الطعام تعجيلا لوصول الدعم لمستحقيه”.

وسجلت الحملة بعد أسبوع من إطلاقها تفاعلا اجتماعيا ومؤسسيا واسعا
عبر المنصات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري،
وأنتجت حراكا خيريا مجتمعيا شاملا.. وأثنى الجمهور على الحملة وأهدافها
الإنسانية داعين للمساهمة المكثفة فيها و تبادلوا مقطع الفيديو الخاص
بالإعلان عنها.

وعكس التفاعل الكبير مع الحملة قيم التضامن والعطاء والتراحم
والتكافل المتجذرة في مجتمع الإمارات الحريص بمختلف فئاته على مد يد
العون وإغاثة ودعم المحتاجين والمنكوبين ونشر الخير، والتخفيف من
تأثيرات الأزمات والكوارث والتحديات والمعاناة لمختلف شعوب العالم دون
تمييز بين عرق أو دين أو منطقة.

و توالت تباعا مساهمات المتبرعين النقدية من الأفراد ورجال الأعمال
والشركات والمجموعات التجارية ومجتمع الأعمال والمؤسسات الحكومية
والخاصة والفعاليات الاقتصادية والخيرية وهيئات العمل المجتمعي
والإنساني من داخل الدولة وخارجها عبر قنوات التبرع الأربع التي خصصتها
الحملة.

كان الدكتور أحمد بن عبد العزيز الحداد، كبير مفتين – مدير إدارة
الإفتاء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي قد أصدر فتوى
بجواز إخراج الزكاة نقدا لشراء طرود غذائية وتخصيصها للأفراد المحتاجين
والأسر المتعففة ضمن “حملة 100 مليون وجبة”.

وبين فضيلته جواز إخراج الزكاة نقدا من خلال شراء وجبات طعام
وتخصيصها للأفراد المحتاجين والأسر المتعففة عن طريق حملة 100 مليون
وجبة الهادفة لإطعام الجوعى.. وقال : “علينا أن ندعم هذه المبادرة بكل
ما نستطيع كل قدر استطاعته فإن فيها إطعاما للجائع والفقير والمحتاج”.

وتفتح الحملة باب المساهمة في جهود إطعام المحتاجين أمام الأفراد
والمؤسسات من مجتمع الأعمال ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص ومنظمات
العمل الخيري داخل الدولة وخارجها لتقديم الدعم من خلال 4 قنوات رئيسية
للتبرع لتوفير الدعم الغذائي لمستحقيه في الدول العشرين التي تشملها
الحملة.

و تتيح حملة “100 مليون وجبة” للجميع التبرع عبر قنوات الموقع
الإلكتروني www.100millionmeals.ae ، والتحويل المصرفي لحساب حملة 100
مليون وجبة في “بنك دبي الإسلامي”، ورقمه: “AE08 0240 0015 2097 7815
201″، أو من خلال الرسائل النصية القصيرة “SMS” عبر الأرقام الموضحة
على الموقع الإلكتروني وذلك لمستخدمي شبكتي “دو” و”اتصالات” داخل دولة
الإمارات، وكذلك تتيح الحملة إمكانية التبرع بالتواصل مباشرة مع فريق
الحملة في مركز الاتصال على الرقم المجاني 8004999 أو البريد
الإلكتروني: info@100MillionMeals.ae عمليات التوزيع.

وقد باشرت حملة 100 مليون وجبة بالفعل عمليات توزيع الطرود
الغذائية في عدد من الدول التي تشملها بما في ذلك مصر والأردن وباكستان.

و فيما تنسق الحملة مع برنامج الأغذية العالمي لتوزيع 20 بالمائة
من الطرود الغذائي في مخيمات اللجوء والنزوح في كل من فلسطين والأردن
وبنجلاديش، تتعاون حملة 100 مليون وجبة أيضا مع الشبكة الإقليمية لبنوك
الطعام في عمليات توزيع الطرود الغذائية على الفئات المستهدفة في 13
دولة من الدول العشرين التي تغطيها الحملة، وذلك بصفتها مظلة لبنوك
الطعام في تلك الدول.

يأتي هذا التعاون بين حملة 100 مليون وجبة والشبكة الإقليمية
لبنوك الطعام، التي تأسست عام 2013 في المدينة الإنسانية العالمية في
دبي كمنظمة غير ربحية، لما فيه تسريع عمليات التوزيع وضمان التزامها
أفضل المعايير والممارسات المعتمدة في توصيل الدعم الغذائي للفئات
المستهدفة مباشرة.

وتضمن الشراكة بين الجانبين توفير الخدمات اللوجستية المطلوبة
لتوصيل طرود المواد الغذائية لمستحقيها في مواقع تواجدهم في 13 دولة هي
مصر والسودان والصومال وأنغولا وأوغندا وغانا وسيراليون وتونس والأردن
وموريتانيا ولبنان والعراق واليمن.. فيما تتولى مبادرات محمد بن راشد آل
مكتوم العالمية وبرنامج الأغذية العالمي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم
للأعمال الخيرية والإنسانية تغطية بقية الدول العشرين التي تشملها
الحملة الأكبر في المنطقة.

وتستند حملة 100 مليون وجبة إلى قواعد بيانات دقيقة ومحدثة
ومتكاملة ترسي قواعد العمل الإنساني المؤسسي والمستدام، وتحدد الأفراد
والأسر المتعففة والفئات الأشد حاجة للدعم الغذائي في الدول التي تشملها
الحملة، كما تنفذ عمليات توزيع الطرود الغذائية في الدول العشرين بشكل
متزامن ومباشر لضمان الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المستفيدين طيلة
أيام شهر رمضان المبارك.

و تمثل حملة “100 مليون وجبة” استكمالا لحملة “10 ملايين وجبة” التي
تم إطلاقها في شهر رمضان الماضي لدعم الأفراد والأسر المتعففة والفئات
المحتاجة على المستوى المحلي والتي تأثرت بالتداعيات الناجمة عن جائحة
فيروس كورونا المستجد /كوفيد- 19/، لتتوسع اليوم خارج دولة الإمارات
وتصل بالدعم الغذائي إلى الفئات المحتاجة في 20 دولة حول العالم.

و تندرج الحملة ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التي
انطلقت عام 2015 كمظلة حاضنة لـ 33 مؤسسة إنسانية ومجتمعية وتنموية
معنية بإرساء ثقافة العمل الإنساني والإغاثي والخيري والتنموي ونشر
الأمل بفضل برامج ومشاريع متنوعة تركز على الدول الأقل حظا والفئات
المحتاجة والمحرومة في المجتمعات الهشة.

و تخدم مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية أهدافا وغايات
إنسانية بحتة، دون أي تمييز على أساس الجنس أو العرق أو الدين.

وتأتي مبادرة “100 مليون وجبة” ضمن محور المساعدات الإنسانية
والإغاثية وهو أحد المحاور الرئيسية الخمسة التي تشكل مرتكزات عمل
مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.

-مل- .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً