«الوطني» يطلب مناقشة تطوير منظومة «الخدمة الوطنية»

«الوطني» يطلب مناقشة تطوير منظومة «الخدمة الوطنية»







أرسل المجلس الوطني الاتحادي رسالة إلى مجلس الوزراء، يطلب موافقة الحكومة على مناقشة موضوع تطوير منظومة هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والتحديات التي تواجه منتسبيها على الوظائف ومواصلة التعليم في مؤسسات التعليم العالي.

ff-og-image-inserted

مقترح بتخصيص برنامج لاجتياز «إمسات» خلال أداء الخدمة

أرسل المجلس الوطني الاتحادي رسالة إلى مجلس الوزراء، يطلب موافقة الحكومة على مناقشة موضوع تطوير منظومة هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والتحديات التي تواجه منتسبيها على الوظائف ومواصلة التعليم في مؤسسات التعليم العالي.

وأشاد المجلس بإطلاق الهيئة ووزارة التربية والتعليم، مشروع الدراسة الجامعية لمنتسبي الخدمة الوطنية، واقترح عضو المجلس، عدنان حمد الحمادي، أن يتضمن المشروع تخصيص كورس «إمسات» للطلبة الذين لم يتمكنوا من اجتيازه، والتحقوا بالخدمة الوطنية.

وتفصيلاً، تبنّى المجلس طلباً من لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية للمجلس، بمناقشة موضوع عام في شأن «سياسة هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية»، مقرراً توجيه رسالة رسمية إلى مجلس الوزراء، يطلب فيها الموافقة الحكومية على مناقشة الموضوع.

وجاء في طلب اللجنة: «نرجو الموافقة على مناقشة موضوع سياسة هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية، وفق ثلاثة محاور رئيسة، تشمل استراتيجية الهيئة وآلية تطوير منظومة الخدمة الوطنية والاحتياطية، والتحديات في الانتساب للخدمة الوطنية على الوظائف ومواصلة تعليم الطلبة في مؤسسات التعليم العالي، والعمل التكاملي والاستفادة من الخدمة البديلة في مجال التدريب للوظائف الحيوية».

وأشاد المجلس بإعلان الهيئة والوزارة عن إطلاق المشروع، الذي يسمح للمنتسبين من طلبة الثاني عشر خريجي العام الدراسي 2020-2021 الذين سيلتحقون بالدفعة الـ16، والدفعات التي تليها، بدراسة المساقات الجامعية، بنظام التعليم عن بُعد.

وأكد عضو المجلس، عدنان حمد الحمادي، أن هذا الإجراء يتفق مع ما انتهى إليه نقاشه تحت قبة البرلمان مع وزير التربية والتعليم، حسين إبراهيم الحمادي، معتبراً أنه يخدم الجهود الرامية إلى تطوير الكوادر البشرية الوطنية للمستقبل، من خلال الحرص على التحاقهم بالخدمة الوطنية ومواصلتهم التعليم الجامعي.

وأوضح لـ«الإمارات اليوم» أنه «خلال نقاشي مع الوزير سألت عن الخطط البديلة للطلبة الذين لم يتمكنوا من اجتياز امتحان القياس (إمسات)، والتراجع الكبير في نسبة قبول الطلبة خريجي الثانوية في مؤسسات التعليم الحكومي بما يتجاوز 4000 طالب منذ عام 2017 حتى العام قبل الماضي، نتيجة عدم قدرة النظام التعليمي في المراحل الثانوية على تأهيل الطالب لتحقيق نسبة 1250 في الامتحان».

وتابع أن اقترح على الوزير مبادرة تخصيص كورس الإمسات أو التجسير للطلبة الذين لم يتمكنوا من اجتيازه، والتحقوا بالخدمة الوطنية، بحيث تكون الدراسة أثناء فترة تأديتهم الخدمة، التي تصل إلى سنة وستة أشهر.

تحفيز الطلبة على إكمال دراستهم

قال عضو المجلس الوطني الاتحادي، عدنان حمد الحمادي، إن مشروع الدراسة الجامعية لمنتسبي الخدمة الوطنية يسهم في تحفيز الطلبة على إكمال الدراسة الجامعية، وتمكينهم من اتخاذ القرارات السليمة في ما يتعلق بالتخصص الجامعي، والمحافظة على مصلحة الطلاب واستمرارية دراستهم الأكاديمية في مؤسسات التعليم العالي، وتحقيق التكاملية بين برنامج الخدمة الوطنية ومنظومة التعليم الجامعي، والاستفادة من بعض المهارات التي يتعلمها المجندون خلال فترة تدريبهم في تحسين أدائهم الأكاديمي».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً