الشارقة والوحدة.. اختبار آسيوي جديد أمام تراكتور وغوا اليوم

الشارقة والوحدة.. اختبار آسيوي جديد أمام تراكتور وغوا اليوم







يخوض فريقا الشارقة والوحدة اليوم مباراتين مهمتين في دور المجموعات لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، ويطمح الشارقة في تأكيد صدارته للمجموعة الثانية عندما يستضيف بملعبه فريق تراكتور سازي الإيراني في العاشرة مساءً، ويدخل المباراة بأفضلية حصوله على 3 نقاط في الجولة الأولى بعد فوزه على القوة الجوية بهدف خالد باوزير، بينما حصل كل من باختاكور وتراكتور على …

يخوض فريقا الشارقة والوحدة اليوم مباراتين مهمتين في دور المجموعات لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، ويطمح الشارقة في تأكيد صدارته للمجموعة الثانية عندما يستضيف بملعبه فريق تراكتور سازي الإيراني في العاشرة مساءً، ويدخل المباراة بأفضلية حصوله على 3 نقاط في الجولة الأولى بعد فوزه على القوة الجوية بهدف خالد باوزير، بينما حصل كل من باختاكور وتراكتور على نقطة وحيدة بتعادلهما بنتيجة 3 – 3.

وفي المجموعة الخامسة المقامة في الهند، يبحث الوحدة عن أول ثلاث نقاط في مواجهة غوا الهندي «الغامض»، باستاد جواهر لال نهرو، في السادسة والنصف مساءً، «بتوقيت الإمارات»، ويسعى «العنابي» لتعويض خسارته في الجولة الأولى أمام بيرسيبوليس الإيراني بهدف نظيف، أملاً في الدخول في معترك المنافسة على بطاقة التأهل للدور المقبل.

وضع مطمئن

وتبدو الأمور مطمئنة للمدير الفني الوطني للشارقة عبد العزيز العنبري في لقاء فريقه مع تراكتور سازي رغم استمرار غياب النجم ايغور كورونادو ولا يتوقع حدوث تغيير على التشكيلة التي بدأ بها الشارقة مباراته السابقة، وعبر العنبري عن ثقته في جميع لاعبيه لمواصلة المشوار بذات الجدية والروح التي كسبوا بها أول مباراة، مؤكداً على أن غياب أي لاعب، أمر وارد ولابد من التكيف مع مثل هذه الظروف كما حدث في مباراة القوة الجوية، وأشار إلى أن المشوار طويل وكل فريق يخوض 6 مباريات خلال فترة وجيزة والأمر يحتاج لجاهزية أكبر عدد من اللاعبين وهو ما سعى له خلال الأيام الماضية.

وفي المقابل يسعى القوة الجوية لتصحيح أوضاعه في مواجهته أمام باختاكور الأوزبكي، بهدف افتتاح رصيده من النقاط أمام منافس قوي «باختاكور»، ويغيب عن القوة الجوية قائده همام طارق الذي خرج بالبطاقة الحمراء قبل دقيقتين من نهاية مباراة فريقه مع الشارقة.

وفي استاد جواهر لال نهرو تعد المباراة الأولى بين الوحدة وفريق غوا الذي يعد غامضاً بالنسبة لمباريات المجموعة الخامسة، خصوصاً وأنه يشارك للمرة الأولى في البطولة القارية، ولكنها ليست المواجهة الأولى بين الوحدة وأحد الفرق الهندية بعدما واجه «العنابي» فريق تشرشل الهندي في الدور التمهيدي الأخير في عام 2011 وصعد على حسابه إلى دور المجموعات بعد الفوز عليه في أبوظبي بخماسية.

ودرس تين كات مدرب الوحدة منافسه من خلال مباراته الأولى مع الريان التي انتهت بالتعادل السلبي، وسيكون أمام مدرب «العنابي» مهمة فك طلاسم الفريق الهندي والخروج بانتصار لأن أي نتيجة أخرى قد تعقد موقف الفريق، ويعتمد الوحدة على سلاح الخبرة وتواجد عناصر بإمكانها صنع الفارق خصوصاً إسماعيل مطر وعمر خريبين وماتافز وخليل إبراهيم ولي ميونغ، وانضم للفريق الحارس محمد الشامسي بعد لحاقه بالبعثة أول من أمس.

وأكد تين كات أن سلاح الخبرة سيشكل فارقاً مهماً بالنسبة للوحدة، فيما قد يتمتع المنافس باللياقة والتأقلم أكثر على الأجواء، وقال: الوقت قصير للغاية بين المباريات ولا يوجد وقت كافٍ للاستشفاء، وكنت أتمنى أن يتفهم الاتحاد الآسيوي استغرابنا من هذا الضغط غير المبرر لجدول المباريات.

وأضاف: فريق غوا جيد ويتمتع بعناصر قوية عدة ورأيت ذلك في مباراتهم ضد الريان، إضافة إلى عامل الأرض، لكن قد تكون الأفضلية لديهم في عامل الصيام، ولكني أثق في فريقي وإمكانيات اللاعبين وقدرتهم على حصد النتائج الإيجابية والفوز.

وأوضح أن الوحدة فريق محترف، ولذلك يتعامل مع أية ظروف سواء ضغط المباريات أم الصيام أم الطقس، معرباً عن رضاه عن الأداء في المباراة السابقة رغم الخسارة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً