انطلاق هاكاثون “معاً عن بعد” في 22 أبريل انسجاماً مع الأجندة الوطنية 2021

انطلاق هاكاثون “معاً عن بعد” في 22 أبريل انسجاماً مع الأجندة الوطنية 2021







أعلنت شركة إريكسون – المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: ERIC، عن إطلاق هاكاثون Together Apart “معا عن بعد” في 22 أبريل (نيسان) الحالي الذي يستمر حتى 31 مارس (آذار) 2022، بهدف تسريع الرحلة نحو بناء مستقبل أكثر اتصالاً وتقديم حلول للتحديات العالمية المختلفة. ويتيح الهاكاثون – الذي يقام برعاية وزارة الاقتصاد، للمبدعين والمبتكرين من المواطنين والمقيمين في الإمارات تقديم أفكارهم الإبداعية وحلولهم…




أحمد بن عبد الله الفلاسي


أعلنت شركة إريكسون – المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: ERIC، عن إطلاق هاكاثون Together Apart “معا عن بعد” في 22 أبريل (نيسان) الحالي الذي يستمر حتى 31 مارس (آذار) 2022، بهدف تسريع الرحلة نحو بناء مستقبل أكثر اتصالاً وتقديم حلول للتحديات العالمية المختلفة.

ويتيح الهاكاثون – الذي يقام برعاية وزارة الاقتصاد، للمبدعين والمبتكرين من المواطنين والمقيمين في الإمارات تقديم أفكارهم الإبداعية وحلولهم المبتكرة والقابلة للتطبيق، ويركز على بناء حلول قائمة على التكنولوجيا والاستفادة من قوة شبكات الجيل الخامس 5G، حيث يوفر منصة لاستقطاب الأفكار الجديدة وتحفيز الابتكار والتقدم التكنولوجي في القطاعات المرتبطة بالمحاور الستة الرئيسية للأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، وهي الوصول إلى نظام صحي بمعايير عالمية، ونظام تعليمي رفيع المستوى: لتسهيل رحلة التعلم والوصول إلى التعليم مع التركيز على بناء مستقبل التعليم، وبناء اقتصاد معرفي مبني على الابتكار، وبنية مستدامة وبنية تحتية متكاملة، ومجتمع آمن وقضاء عادل، ومجتمع متلاحم محافظ على هويته.

نموذج متقدم
وقال وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي، إن “إطلاق هذا الهاكاثون الابتكاري يمثل نموذجاً متقدماً ومثمراً للشراكة الراسخة بين القطاعين العام والخاص في دعم وتطوير بيئة الابتكار في الدولة، ولا سيما من خلال ربطه بمستهدفات ومحاور الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، ما يعني استفادة مظلة واسعة من القطاعات الحيوية من الأفكار الابتكارية التي سيناقشها ويخرج بها هذا الحدث المتميز، مؤكداً أن وزارة الاقتصاد كانت حريصة على دعم هذه الفعالية الرائدة لشركة إريكسون، وستواصل جهودها لدعم الجهود التي يقدمها القطاع الخاص في مختلف المجالات الابتكارية”.

وأضاف القلاسي “الابتكار عنصر ومحرك أساسي في اقتصاد دولة الإمارات وخططها للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستقبلية، وسيسهم تحفيز المبتكرين على مناقشة وتطوير أفضل الحلول التكنولوجية والأفكار الخلاقة في إيجاد بيئة خصبة للانتقال نحو مستوى جديد من اقتصاد المعرفة القائم على الإبداع والاختراعات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وأنشطة البحث والتطوير للأفراد والشركات، ويصب دعم ورعاية مثل هذه المبادرات والفعاليات الرائدة في تحقيق أهداف وزارة الاقتصاد بتعزيز مكانة دولة الإمارات كوجهة للمبدعين وتشجيع المواطنين والمقيمين على تأسيس شركات قائمة على الابتكار، ولا سيما في قطاعات الاقتصاد الجديد والتي تخدم المستهدفات التنموية لدولة الإمارات”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً