قسد تعتقل عناصر من داعش خططت لشن عمليات في رمضان

قسد تعتقل عناصر من داعش خططت لشن عمليات في رمضان







أعلنت قوات سوريا الديمقراطية القبض على مجموعة من عناصر داعش في مدينة الرقة كانت تخطط لتنفيذ عمليات لاستهداف المواطنين في عدد من المناطق. وذكر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، اليوم الجمعة، أن وحدات مكافحة الارهاب تمكنت من كشف خلية نشطة “لإرهابيي” داعش في منطقة الرقة تتألف من “10 مرتزقة كانت تخطط لاستهداف تجمعات المواطنين ومؤسسات الإدارة المدنية في مدينتي …




قوات سوريا الديمقراطية خلال تنفيذ العملية الأمنية (أرشيف)


أعلنت قوات سوريا الديمقراطية القبض على مجموعة من عناصر داعش في مدينة الرقة كانت تخطط لتنفيذ عمليات لاستهداف المواطنين في عدد من المناطق.

وذكر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، اليوم الجمعة، أن وحدات مكافحة الارهاب تمكنت من كشف خلية نشطة “لإرهابيي” داعش في منطقة الرقة تتألف من “10 مرتزقة كانت تخطط لاستهداف تجمعات المواطنين ومؤسسات الإدارة المدنية في مدينتي الرقة والطبقة وعدد من المناطق الأخرى خلال شهر رمضان إضافة إلى القيام بعمليات تخريبية تستهدف أمن واستقرار المنطقة وإفشال جهود أجهزة الأمن الداخلي”، بحسب ما ذكرت شبكة “رووداو” الإعلامية الكردية.

وأشار البيان إلى أن الوحدات داهمت عدداً من الأوكار التي كانت العناصر “الإرهابية تختبئ فيها بعد عمليات رصد ومتابعة لتحركات عناصر الخلية”.

وضمت الخلية التي ألقي القبض عليها والتي كان يتزعمها قيادي في صفوف داعش إضافة لعناصر تنفيذ العمليات “الإرهابية” خبير للمتفجرات وآخر للإتصالات، حيث صادرت الوحدات أسلحة ووثائق إضافة إلى أجهزة للتواصل كانت بحوزة الخلية.

وزاد نشاط تنظيم داعش في سوريا والعراق في الآونة الآخيرة، رغم الحملات الأمنية الكثيرة التي تشنها القوات الأمنية والتي تستهدف عناصر التنظيم.

ومنذ إعلانهم القضاء على داعش في مارس(آذار) 2019، يطالب الكورد الدول المعنية باستعادة مواطنيها المحتجزين لديهم أو إنشاء محكمة دولية لمحاكمة عناصر داعش، لكن غالبية الدول، وخصوصاً الأوروبية، تصر على عدم استعادة مواطنيها.

وأفرجت قوات سوريا الديمقراطية منتصف تشرين الأول الماضي، عن أكثر من 600 سجين سوري كانوا معتقلين لديها بتهم متعلقة بارتباطهم بتنظيم داعش، في إطار عفو عام يتعلق للمرة الأولى بقضايا “إرهاب”.

كما أفرجت قوات سوريا الديمقراطية عن عشرات السوريين المشتبه بانتمائهم إلى داعش بعد الحصول على ضمانات من زعماء العشائر العربية، في شمال وشمال شرق سوريا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً