البرازيل: لولا مستعد لمنافسة بولسونارو

البرازيل: لولا مستعد لمنافسة بولسونارو







أبدى الرئيس البرازيلي الأسبق، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية لعام 2022 لمنافسة الرئيس الحالي، اليميني المتطرف جايير بولسونارو، الذي يعتبره “فاشياً” و”متورطاً في جرائم إبادة جماعية”. وقال لولا في تصريحات أدلى بها الليلة الماضية لإذاعة (C5N) الأرجنتينية، عندما سئل عن إمكانية مشاركته في انتخابات رئاسية جديدة، “إذا كان ذلك ضرورياً ويجب …




الرئيس البرازيلي الأسبق، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا (أرشيف)


أبدى الرئيس البرازيلي الأسبق، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية لعام 2022 لمنافسة الرئيس الحالي، اليميني المتطرف جايير بولسونارو، الذي يعتبره “فاشياً” و”متورطاً في جرائم إبادة جماعية”.

وقال لولا في تصريحات أدلى بها الليلة الماضية لإذاعة (C5N) الأرجنتينية، عندما سئل عن إمكانية مشاركته في انتخابات رئاسية جديدة، “إذا كان ذلك ضرورياً ويجب أن أكون مرشحاً في عام 2022 للفوز في الانتخابات على فاشي يدعى بولسونارو، فإنه سوف يفعل ذلك”.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن صادقت المحكمة العليا البرازيلية أمس الخميس على القرار الذي اتخذه أحد قضاتها، والذي ألغى الأحكام من الدرجة الأولى الصادرة بحق الرئيس الأسبق، الذي استعاد بذلك جميع حقوقه السياسية.

وتم اتخاذ القرار بأغلبية 8 أصوات مقابل 3، وجاء ذلك تأييدا لموقف القاضي إدسون فاشين، الذي ألغى في 8 مارس(آذار) الماضي الأحكام الصادرة بحق لولا، التي وصلت إلى ما يقرب من 25 عاماً في السجن.

وأشار الرئيس البرازيلي الأسبق إلى أنه قبل تقييم مشاركته في عملية انتخابية جديدة، عليه “التحدث كثيراً مع القوى السياسية الأخرى في الوسط واليسار”.

ومع ذلك، أقر لولا بأنه ليس من الضروري أن يكون هو المرشح التقدمي “أنا أبلغ من العمر 75 عاماً، وأرى نفسي بصحة جيدة؛ أنا في حالة بدنية جيدة، ولكن لا يجب أن أكون أنا بالضرورة، يمكننا اختيار شخص يمكنه تمثيل المصالح التقدمية للبلاد”.

وفي إشارة إلى إدارة بولسونارو لأزمة وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) “لم أعتقد أبداً أنه سيكون لدينا في البرازيل رئيس فاشي ومتورط في إبادة جماعية، نظراً لأنه المسؤول الرئيسي عن أزمة الوباء”.

وأضاف دا سيلفا أن “بولسونارو لا يفكر إلا في العسكريين، ولذا أعتقد أن الديمقراطية ستعود، وآمل أن أشارك في هذه العملية التي ستعيد الأمل والبهجة للبرازيل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً