بايدن: خط أنابيب نورد ستريم 2 “قضية معقدة”

بايدن: خط أنابيب نورد ستريم 2 “قضية معقدة”







أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن مجدداً أمس الخميس عن معارضته لخط أنابيب الغاز الألماني الروسي نورد ستريم 2. وقال بايدن: “أنا أعارض نورد ستريم 2 منذ فترة طويلة”.

أعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن مجدداً أمس الخميس عن معارضته لخط أنابيب الغاز الألماني الروسي نورد ستريم 2.

وقال بايدن: “أنا أعارض نورد ستريم 2 منذ فترة طويلة”.

وردا على سؤال حول سبب عدم تأثر المشروع المثير للجدل بالعقوبات الأخيرة التي فرضتها واشنطن على روسيا، قال بايدن إنها “قضية معقدة تؤثر على حلفائنا في أوروبا”.

وأضاف بايدن أن المسألة لا تزال في الملعب.

ويواجه بايدن ضغوطا داخل الكونغرس، خاصة من الجمهوريين، لاتخاذ خطوات لمنع استكمال خط أنابيب بحر البلطيق، الذي تم إنشاء حوالي 95% منه.

وذكر موقع مجلة “بوليتيكو” أن وزارة العدل الأمريكية أعطت الشهر الماضي الضوء الأخضر لفرض عقوبات على نورد ستريم 2 إيه جي، الشركة المسؤولة عن تخطيط وبناء والتشغيل المستقبلي لخط الأنابيب، ولكن بعد مناقشات داخلية تم إلغاء الموافقة.

وقال مسؤول كبير للموقع الإخباري إن الإدارة حريصة على إعادة بناء العلاقة بين واشنطن وبرلين بعد أن تدهورت في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، لكنها تواجه ضغوطا من الكونغرس لفرض عقوبات.

وهددت الولايات المتحدة، في ظل إدارة بايدن، بفرض إجراءات عقابية جديدة ضد نورد ستريم 2. والعقوبات الأمريكية الوحيدة المفروضة حتى الآن هي ضد الشركة الروسية كيه في تي-روس، التي تشغل سفينة مد الأنابيب فورتونا، وفُرضت العقوبات في عهد ترامب.

ويدفع المسؤولون الأمريكيون بأن خط الأنابيب، الذي من المفترض أن ينقل 55 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي من روسيا إلى ألمانيا كل عام، سيجعل أوروبا تعتمد بشكل كبير على إمدادات الطاقة الروسية.

من ناحية أخرى، يتهم مؤيدو إنشاء خط أنابيب الغاز الولايات المتحدة بتقويض المشروع من أجل زيادة مبيعات الغاز الأمريكي المسال في أوروبا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً