الأكزيما تؤدي إلى صعوبات في التعلم لدى الأطفال

الأكزيما تؤدي إلى صعوبات في التعلم لدى الأطفال







وجدت دراسة نشرت يوم الأربعاء في مجلة “جاما ديرماتولوجي” أن الأطفال المصابين بالأكزيما هم أكثر عرضة للإصابة بإعاقة في التعلم بمقدار ثلاث مرات مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من هذه الحالة. وأظهرت البيانات أن الأشخاص الذين يعانون من شكل خفيف من الأكزيما، لديهم مخاطر أعلى بنسبة 72٪ في الإصابة بصعوبات التعلم، في حين أن أولئك الذين يعانون …




تعبيرية


وجدت دراسة نشرت يوم الأربعاء في مجلة “جاما ديرماتولوجي” أن الأطفال المصابين بالأكزيما هم أكثر عرضة للإصابة بإعاقة في التعلم بمقدار ثلاث مرات مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من هذه الحالة.

وأظهرت البيانات أن الأشخاص الذين يعانون من شكل خفيف من الأكزيما، لديهم مخاطر أعلى بنسبة 72٪ في الإصابة بصعوبات التعلم، في حين أن أولئك الذين يعانون من الإكزيما المعتدلة لديهم مخاطر مضاعفة.

وقال الباحثون إن الأطفال المصابين بالأكزيما الحادة لديهم مخاطر أعلى بثلاثة أضعاف للإصابة بصعوبات التعلم.

خلال هذه الدراسة، حلل وان وزملاؤه بيانات أكثر من 2000 طفل مصاب بالأكزيما تتراوح أعمارهم بين 2 و 17 عامًا على مدى 10 سنوات من فترة المتابعة. وتبين أن ما يزيد عن 8 ٪ من المشاركين في الدراسة يعانون من صعوبات في التعلم.

وعلى الرغم من أن أسباب العلاقة بين حالة الجلد ومشاكل التعلم غير واضحة، فمن المحتمل أن الأعراض مثل الحكة المزمنة قد تساهم في قلة النوم وعدم الانتباه وبالتالي، قد تؤثر على قدرة المرء على التعلم، كما قال المؤلف المشارك في الدراسة الدكتور جوي وان، أخصائي الأمراض الجلدية في مستشفى الأطفال بفلادلفيا.

تشمل أمثلة صعوبات التعلم: عسر القراءة، الذي يؤثر على مهارات القراءة ومعالجة اللغة، وإعاقات التعلم غير اللفظية، حيث يعاني الأطفال المصابون من صعوبة في تفسير الإشارات غير اللفظية مثل تعبيرات الوجه أو لغة الجسد.

تحدث الإكزيما عادةً في مرحلة الطفولة المبكرة، وأعراضها الأساسية هي ظهور طفح جلدي أحمر اللون ومثير للحكة يظهر عادةً على الذراعين وخلف الركبتين، وفقاً لموقع “يو بي آي” الإلكتروني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً