الإمارات تفوز بجوائز الابتكارات العلمية في الملتقى العربي السابع للطلائع بمصر

الإمارات تفوز بجوائز الابتكارات العلمية في الملتقى العربي السابع للطلائع بمصر







فاز نادي الإمارات العلمي بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب بجميع جوائز الابتكارات العلمية وحصلت دولة الإمارات على الجوائز الثلاث وهي المركز الأول والثاني والثالث فئة الابتكارات العلمية، وذلك في الملتقى العربي السابع Talent بالعربي للطلائع التي نظمته وزارة الشباب والرياضة المصرية وبرعاية جامعة الدول العربية في شهر مارس الماضي.

فاز نادي الإمارات العلمي بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب بجميع جوائز الابتكارات العلمية وحصلت دولة الإمارات على الجوائز الثلاث وهي المركز الأول والثاني والثالث فئة الابتكارات العلمية، وذلك في الملتقى العربي السابع Talent بالعربي للطلائع التي نظمته وزارة الشباب والرياضة المصرية وبرعاية جامعة الدول العربية في شهر مارس الماضي.

يعزز هذا الملتقى استثمار أوقات فراغ الشباب بمختلف فئاتهم العمرية بما يساهم في إعدادهم بدنياً وفكرياً بجانب تنمية قدراتهم ومهاراتهم بمختلف المجالات، وذلك من خلال تنفيذ المسابقات الأدبية والثقافية التي تساعدهم على التفكير والإبداع ورفع المستوى الفكري والثقافي بالإضافة إلى توجيه طاقاتهم لصالح المجتمع، كما يهدف ذلك لخلق روح التنافس بين الموهوبين من الطلائع وتنمية مواهبهم وشغل أوقات فراغهم بطرق إيجابية.

مجالات

ويستهدف الملتقى اكتشاف الطلائع الموهوبين في مجالات (الفنون التشكيلية – التصوير الضوئي – الأشغال الفنية – القصة القصيرة – المقال – الخط العربي – التمثيل – الشعر – الإنشاد الديني والترانيم – الابتكارات العلمية – الموسيقى والكورال – المبادرات – الفنون الشعبية «الفلكلور» – جولدن كيدز – الدوري الثقافي المعلوماتي) للمرحلة العمرية من سن 8 إلى 12 ومن سن 13 إلى 17 عاماً.

وشارك نادي الإمارات العلمي ممثلاً عن دولة الإمارات العربية المتحدة، بثلاثة ابتكارات علمية في فئة الابتكارات الهندسية والطاقة وكانت الجوائز كالتالي:

المركز الأول مشروع كاشف الحوادث الذكي.. فئة الابتكارات الهندسية والطاقة للطالب عبدالله إبراهيم الجناحي، يقدم هذا الابتكار نظام الكشف عن حوادث المركبات والتنبيه عنها من خلال الرسائل القصيرة إلى أرقام الهواتف النقالة المحددة مسبقاً من قبل المستخدم، كما يتم تصميم وتنفيذ خوارزمية تحديد المواقع من خلال نظام تحديد المواقع العالمي ونظام GSM القائم على التنبيه من خلال الدمج مع أنظمة متقدمة.

كما يمكن لنظام رصد حوادث المركبات المقترح تعقب المعلومات الجغرافية تلقائياً وإرسال رسالة تنبيه في حال وقوع أي حادث، وتم تنفيذ التجارب بعناية، وتظهر النتائج أنه تم تحقيق درجة أعلى من الدقة باستخدام هذا المشروع. يتم الربط مع ذاكرة القراءة فقط القابلة للبرمجة لتخزين أرقام الهواتف المحمولة بشكل دائم، وهذا ما جعل المشروع أكثر سهولة وأكثر موثوقية. تم التحقق من الطريقة المقترحة لتكون مفيدة للغاية لصانعي السيارات.

المركز الثاني مشروع تزويد المركبات بالوقود تلقائياً فئة الابتكارات الهندسية والطاقة للطالب عبد الرحمن محمد العوضي وهذا الابتكار يتلخص في نظام يستخدم الذراع الآلية لتحديد المواقع التي يسمح لها بالتحرك فيها باستخدام رأس استشعار خاص بها وخرطوم الوقود القابل للتمدد باتجاه فتحة التزود بالوقود، بالإضافة إلى استخدام جهاز استشعار المسافة وجهاز استشعار الوزن في النظام لتحديد موقع المركبة الفعلي وتحديد فتحة تزويد المركبة بالوقود بشكل دقيق.

يستند هذا النظام على مفهوم «السرعة والدقة والأمان والبساطة» حتى يتسنى لسائقي المركبات تزويد مركباتهم بالوقود بطريقة أكثر ملاءمة وينصب التركيز الرئيسي في هذا المشروع على استكشاف اختراع جديد لنظام إعادة التزود بالوقود الذي يوفر الأمان والموثوقية للسائقين، ويمنع تعرضهم لأبخرة محتملة خطرة، ويقلل من الوقت المستهلك في تزويد المركبة بالوقود.

المركز الثالث مشروع حمام السباحة الآمن للأطفال فئة الابتكارات الهندسية والطاقة للطالب سلطان عبد الرحمن الزرعوني، يهدف هذا الابتكار إلى بناء نظام متكامل يمكنه منع الأطفال القاصرين من دخول حمامات السباحة بطريقة آمنة ومن دون إزعاج الآخرين.

يستشعر هذا النظام الأطفال دون الأعمار المحددة ويعمل على رفع جاجز لن يسمح لهم بالدخول كما يرسل النظام إشعاراً لتنبيه الوالدين.

تتويج

وذكر الدكتور عيسى البستكي رئيس مجلس نادي الإمارات العلمي أن هذا الفوز تتويج لجهود ومبادرات وأنشطة نادي الإمارات العلمي الذي يسعى منذ تأسيسه عام ١٩٩٠ من خلال شباب الوطن إلى تحقيق إنجازات علمية متميزة والمساهمة في تحقيق الاستدامة في اقتصاد الدولة لما بعد البترول.

وبارك البستكي لدولة الإمارات وندوة الثقافة والعلوم ونادي الإمارات العلمي والفائزين والمدربين هذا الفوز المتميز آملاً استمرار هذا النجاح العالمي ومزيداً من الإنجازات المستقبلية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً