«صباح الحب» تقود خليجياً إلى المحكمة بتهمة التحرش بفتاة

«صباح الحب» تقود خليجياً إلى المحكمة بتهمة التحرش بفتاة







قادت عبارة (صباح الحب) خليجياً للمحكمة بتهمة التحرش بفتاة (عربية)، وقضت محكمة مدني كلي في رأس الخيمة بأن يؤدي للفتاة 15 ألف درهم تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقتها جراء تعرضها لألم نفسي وتشهيره بسمعتها والمساس بشرفها في وسطها الاجتماعي، بعدما أرسل لها رسائل نصية إلى هاتفها تضمنت عبارات غزل.

ff-og-image-inserted

المحكمة قضت لها بـ 15 ألف درهم تعويضاً أدبياً ومادياً

قادت عبارة (صباح الحب) خليجياً للمحكمة بتهمة التحرش بفتاة (عربية)، وقضت محكمة مدني كلي في رأس الخيمة بأن يؤدي للفتاة 15 ألف درهم تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقتها جراء تعرضها لألم نفسي وتشهيره بسمعتها والمساس بشرفها في وسطها الاجتماعي، بعدما أرسل لها رسائل نصية إلى هاتفها تضمنت عبارات غزل.

وكانت محكمة جزاء رأس الخيمة قضت بتغريم المتهم 18 ألف درهم عن التهم المسندة إليه، وجاء في لائحة اتهام النيابة العامة، أن المتهم ترصد للمجني عليها داعياً إياها إلى مرافقته وكان ذلك علناً بالطريق العام، كما هددها بالإضرار بها وإتلاف ممتلكاتها، وتعرض لها بالقول على وجه يخدش حيائها بالطريق العام، ورماها بالقول بما يخدش شرفها واعتبارها وكان ذلك ماساً بعرضهاً، كما انتهك حرمة ملك الغير بأن دخل مسكنها خلافاً لإرادتها، واستغل خدمات الاتصال في الإساءة والإزعاج وتحقيق غرض غير مشروع.

وأقامت الفتاة دعوى طالبت بأن يؤدي المدعى عليه التعويض الجابر للأضرار المادية والأدبية التي ألمت بها، نتيجة ما ارتكبه من جرم، لافتة إلى أن المدعى عليه تحرش بها عن طريق رسائل غزل، تحوي (صباحي أنت .. وما غيرك يحلي الصبح بعيوني .. صباح الحب)، كما قام بملاحقتها ومراقبتها وترك هدية على سيارتها تحتوي على قميص نوم.

وأضافت أن المدعى عليه، اتصل بها مرات عدة وعند ردها يبادر بمغازلتها، وعندما فقد الأمل في استجابتها له شهر بها في وسطها الاجتماعي، وطعن في شرفها أمام أهلها، كما هددها وتوعدها بإيذائها وأهلها والتسبب لها في مشكلات في عملها.

وأكدت محكمة مدني كلي، توافر ركن الخطأ في حق المدعى عليه من قيامه بتحريض المدعية على المعصية وازعاجها باستخدام وسائل الاتصالات والإساءة إليها لتحقيق غرض غير مشروع، وقضت إلزامه بأن يؤدي للفتاة 15 ألف درهم تعويضاً عما لحقها من أضرار مادية وأدبية، وألزمته بالمصروفات وأتعاب المحاماة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً