«إسلامية دبي»: ضوابط إلزامية للمصلين في المساجد خلال رمضان

«إسلامية دبي»: ضوابط إلزامية للمصلين في المساجد خلال رمضان







أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي عن مجموعة من الضوابط العامة لإقامة الصلاة في المساجد، والإجراءات الاحترازية الإلزامية الواجب اتباعها من قبل المصلين خلال شهر رمضان المبارك، تماشياً مع توجيهات اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، والهادفة إلى حماية الصحة والسلامة العامة للمجتمع.

ff-og-image-inserted

السماح بصلاة التراويح مع لبس الكمامة والتباعد بين المصلين

أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي عن مجموعة من الضوابط العامة لإقامة الصلاة في المساجد، والإجراءات الاحترازية الإلزامية الواجب اتباعها من قبل المصلين خلال شهر رمضان المبارك، تماشياً مع توجيهات اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، والهادفة إلى حماية الصحة والسلامة العامة للمجتمع.

وأوضحت الدائرة أن صلاتَي العشاء والتراويح ستقام في المساجد وفق الضوابط الاحترازية مع تحديد مدة صلاة العشاء وصلاة التراويح بما لا يزيد على 30 دقيقة، وضرورة إحضار سجادة الصلاة الخاصة وعدم تركها في المسجد، والالتزام التام بارتداء الكمامات في المسجد.

كما دعت الدائرة المصلين إلى ضرورة الامتناع تماماً عن المصافحة باليد أو بأي شكل من الأشكال المخالفة لشرط التباعد الاجتماعي، والالتزام بالملصقات الموضحة لأماكن المصلين والحفاظ على المسافة المعتمدة بين كل مصلّ وآخر مع ضرورة عدم التجمع.

وقال مدير عام الدائرة الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني: «تضع الدائرة صحة وسلامة كامل أفراد المجتمع ضمن أولوياتها»، موضحاً أن صلاة التراويح ستقام وفق الضوابط الاحترازية المعمول بها بالإضافة إلى استمرار العمل بجميع الإجراءات والتدابير الوقائية لأداء الصلوات، وعدم السماح بأي تجمعات قبل أو بعد انتهاء الصلاة في المسجد، مع الإبقاء على المدة المقررة مسبقاً للصلوات وتحديد المدة لصلاة العشاء وصلاة التراويح بما لا يزيد على 30 دقيقة شاملة الأذان والإقامة، وإغلاق المساجد بعد صلاة التراويح مباشرة.

وأكد أن الضوابط والإجراءات الاحترازية للمصلين خلال رمضان تأتي ضمن توجيهات اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي برئاسة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، لمواجهة الظروف الحالية بكفاءة وفاعلية، واستجابة للإجراءات والتدابير الوقائية المعمول بها لمواجهة الجائحة العالمية.

وأضاف مدير عام الدائرة «حرصاً على صحة وسلامة المجتمع، سنستمر في تعليق الدروس والحلقات الدينية في مساجد دبي، مع إمكانية المشاركة في المحاضرات والدروس إلكترونياً، وتشجيع قراءة القرآن عبر الأجهزة الذكية».

وقال الشيباني إن الدائرة ستعمل على تقييم الوضع بالنسبة لصلاة القيام خلال العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك وفق التعليمات المحدثة التي ستصدر عن اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، في حين تم إيقاف تنظيم الخيم الرمضانية وخيم التبرعات والإفطار وموائد الإفطار في الإمارة. وحول الضوابط العامة التي حددتها الدائرة في ما يخص إقامة الصلاة في مساجد دبي خلال شهر رمضان، أكد الشيباني أن مدة فتح المسجد مع رفع الأذان إلى الانتهاء من صلاة الفريضة ستستمر كما هو معمول به حالياً، عدا صلاتَي العشاء والتراويح والتي لن تتجاوز 30 دقيقة، وستُقام صلاة العشاء بعد خمس دقائق من الأذان، وسيتم الإبقاء على أبواب المسجد مفتوحة منذ بداية رفع الأذان وحتى الانتهاء من صلاة الفريضة، وعقب الانتهاء من صلاة الجماعة خلف الإمام، لن يسمح بإقامة أي صلاة جماعة أو منفردة مع ضرورة عدم التجمع، كما سيتم إغلاق جميع المساجد بعد الانتهاء من الصلاة مباشرة. ونوه بضرورة الالتزام بعدم توزيع الكمامات عند مداخل المساجد، كذلك منع جميع أنواع التبرعات الغذائية أو توزيع الطعام عند مداخل المساجد، مؤكداً ضرورة تجنب ضعيفي المناعة أو الذين يعانون أي مضاعفات طبية أو أمراض مزمنة الصلاة في المساجد أو التجمعات من أي نوع حرصاً على سلامتهم، مقدراً دور الجميع في الحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع لما لهذا التعاون والالتزام بالإجراءات والتعليمات المعلن عنها للصلاة في المساجد من أهمية بالغة تنعكس على جميع شرائح المجتمع، إذ سيتم تنفيذ حملات تفتيشية مكثفة خلال الشهر الفضيل، واتخاذ الإجراءات القانونية بحق جميع المخالفين.

تعقيم يومي

أكد مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي الدكتور حمد الشيباني، أن عمليات تعقيم المساجد ستستمر بشكل يومي طوال شهر رمضان المبارك، تجسيداً للجهود الوقائية الرامية لضمان صحة وسلامة أفراد المجتمع، مع مراعاة البيئة الصحية الآمنة في جميع مساجد دبي.

30

دقيقة الحد الأقصى لصلاتَي العشاء والتراويح في المساجد.


– استمرار تعليق الدروس والمحاضرات والحلقات الدينية في المساجد.

– منع إقامة موائد الإفطار وتوزيع الوجبات الغذائية في المساجد وباحاتها.

– التوجه للجمعيات الخيرية المعتمدة بالإمارة لتقديم التبرعات الخيرية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً