مفاعل حيوي مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لمراقبة نمو الدماغ

مفاعل حيوي مطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لمراقبة نمو الدماغ







طور علماء أمريكيون مفاعلًا حيويًا جديدًا ثلاثي الأبعاد، يسمح للباحثين بمراقبة نمو الأدمغة الصغيرة والعضوية الأخرى. يمكن للمفاعل الحيوي الجديد، الذي تم الحديث عنه في بحث جديد نُشر يوم الثلاثاء في مجلة “بيو ميكرو فلويديكس” أن يساعد الباحثين الطبيين على تطوير علاجات جديدة للأمراض واختبار الأدوية التجريبية.وقد استخدم العلماء، الطباعة ثلاثية الأبعاد، وهي طريقة إنتاج أرخص وقابلة للتطوير، …




جهاز ثوري لمراقبة نمو الدماغ (يو بي آي)


طور علماء أمريكيون مفاعلًا حيويًا جديدًا ثلاثي الأبعاد، يسمح للباحثين بمراقبة نمو الأدمغة الصغيرة والعضوية الأخرى.

يمكن للمفاعل الحيوي الجديد، الذي تم الحديث عنه في بحث جديد نُشر يوم الثلاثاء في مجلة “بيو ميكرو فلويديكس” أن يساعد الباحثين الطبيين على تطوير علاجات جديدة للأمراض واختبار الأدوية التجريبية.

وقد استخدم العلماء، الطباعة ثلاثية الأبعاد، وهي طريقة إنتاج أرخص وقابلة للتطوير، وابتكروا تصميمًا مميزاً للجهاز يسمح بتطور العضيات، بالإضافة إلى قنوات ميكرو فلويديك، التي تزود العضويات المتنامية بالمغذيات.

وبحسب العلماء فإن الجهاز، وهو نوع من الرقائق الشفافة، متوافق مع مجموعة متنوعة من تقنيات التصوير.

وقال الدكتور ديل بين، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: “إن عملية تصنيع الرقاقة باستخدام التقنية ثلاثية الأبعاد، توفر دقة عالية، وتتميز بانخفاض تكلفتها”

في الاختبارات المعملية، تمكن الجهاز الجديد من مراقبة نمو عضيات الدماغ المشتقة من الخلايا البشرية لمدة سبعة أيام.

خلال التجربة التي استمرت أسبوعًا، نجح العلماء في تصوير الدماغ المصغر. وكشفت الملاحظات عن تنظيم خلايا الدماغ حول التجويف أو البطين الذي يشبه القشرة المخية الحديثة الدقيقة.

يقترح العلماء أن القدرة على تزويد الكائنات العضوية بإمداد ثابت من المغذيات تسمح بالحفاظ على بيئة طبيعية أكثر لنمو الأنسجة وتقليل كمية موت الخلايا.

ويعمل العلماء حاليًا على زراعة العديد من العضيات في شريحة واحدة، بالإضافة إلى تعديل التكنولوجيا لدمج الجهاز مع أنواع أخرى من الأدوات، وفق ما ورد في موقع “يو بي آي” الإلكتروني.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً