تعويم “إيفرغيفن” في قناة السويس يستغرق أسبوعاً على الأقل

تعويم “إيفرغيفن” في قناة السويس يستغرق أسبوعاً على الأقل







ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء اليوم الجمعة، أن جهود تعويم الناقلة العملاقة “إيفرغيفن” التي جنحت في قناة السويس يوم الثلاثاء الماضي، وسدت مجرى القناة وعطلت الملاحة في الممر المائي الحيوي، قد تستمر إلى الأربعاء المقبل على الأقل. ويزيد ذلك من احتمال ظهور تداعيات أوسع بسبب الحادث الذي أثر بالفعل على تدفق شحنات النفط، والحبوب، والسيارات في العالم.ونقلت…




السفينة العملاقة العالقة في قناة السويس أمام عمال يحاولون تعويمها (تويتر)


ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء اليوم الجمعة، أن جهود تعويم الناقلة العملاقة “إيفرغيفن” التي جنحت في قناة السويس يوم الثلاثاء الماضي، وسدت مجرى القناة وعطلت الملاحة في الممر المائي الحيوي، قد تستمر إلى الأربعاء المقبل على الأقل.

ويزيد ذلك من احتمال ظهور تداعيات أوسع بسبب الحادث الذي أثر بالفعل على تدفق شحنات النفط، والحبوب، والسيارات في العالم.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة طلبت حجب هويتها، أن مهمة التعويم تتطلب أسبوعاً من العمل، على الأقل، وربما أكثر، وكان من المتوقع في بداية الأمر أن تستمر جهود الإنقاذ يومين.

ولم تفلح جهود تعويم السفينة منذ الثلاثاء الماضي، بقاطرات وجرافات، وهي معدات تبدو صغيرة جداً مقارنة مع حجم الناقلة الجانحة.

وحسب بيانات بلومبرغ، ارتفع عدد الناقلات التي تنتظر حل المشكلة لعبور القناة إلى 240 سفينة تحمل شحنات من النفط، والبضائع الاستهلاكية بمليارات الدولارات، بعد أن عددها 186 أول أمس الأربعاء.

ونقلت بلومبرغ عن راندي غيفنز، النانب الأول لأبحاث الأسهم والطاقة البحرية في شركة الخدمات المالية الأمريكية، جيفريز “إذا تركت الحاويات على ظهر إيفرغيفن، فإن جهود تعويم الناقلة قد تستكمل بحلول الخميس المقبل، بمساعدة المد والجزر، أما إذا فُرغت الحمولة من الناقلة أو إجراء إصلاحات واسعة النطاق في مجرى القناة، فإن فترة التوقف قد تمتد بكل تأكيد إلى أسبوعين على الأقل”.

وأعلن رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع أمس الخميس تعليق حركة الملاحة في القناة مؤقتاً، حتى الانتهاء من تعويم السفينة التي ترفع علم بنما، دون تطرق إلى المدة التي قد تستغرقها الجهود على وجه التحديد.

وجنحت الناقلة بسبب عاصفة رملية، عند عبورها قناة السويس ضمن قافلة الجنوب في رحلتها من الصين إلى روتردام، وأفاد الفريق ربيع في بيان بأن جهود تعويم السفينة شملت أعمال الشد والدفع بثمان قاطرات عملاقة، في مقدمتها القاطرة بركة 1 بقوة شد 160 طناً.

وأظهرت صور نشرتها هيئة قناة السويس عمل الجرافات لإزالة الطمي حول الناقلة العملاقة، وزوارق القطر تجذبها لسحبها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً