أبو الشوارب: توجيهاته ستظل نبراساً يضيء مستقبل النصر

أبو الشوارب: توجيهاته ستظل نبراساً يضيء مستقبل النصر







أكد عبد الرحمن أبو الشوارب، رئيس مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم أنه برحيل المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، فقدت الإمارات رجلاً وطنياً مخلصاً، كان له دور كبير في بناء مسيرة الدولة ونهضتها، وأن نادي النصر فقد أباً حنوناً ورئيساً حكيماً، أسهم بفضل حكمته وتوجيهاته في صناعة أمجاد العميد حتى سطع اسمه محلياً وعربياً، …

أكد عبد الرحمن أبو الشوارب، رئيس مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم أنه برحيل المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، فقدت الإمارات رجلاً وطنياً مخلصاً، كان له دور كبير في بناء مسيرة الدولة ونهضتها، وأن نادي النصر فقد أباً حنوناً ورئيساً حكيماً، أسهم بفضل حكمته وتوجيهاته في صناعة أمجاد العميد حتى سطع اسمه محلياً وعربياً، كما فقدت رياضة الإمارات أحد رموزها، وأكبر داعميها.

وقال أبو الشوارب: ستظل توجيهات المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نبراساً يضيء مسيرة النصر ومستقبله، فكان يحضنا دائماً على اللعب بروح وإخلاص لشعار النادي، وإلى التكاتف والعمل الجماعي، لقد رسم لنا خطة المستقبل، وسنستمرّ على هذا المنهاج.

وأضاف رئيس شركة الكرة بنادي النصر: التقينا آخر مرة مع المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، منذ أقل من شهر، وكان سعيداً بالنتائج التي حققها الفريق الأول لكرة القدم، ووجهنا بمواصلة العمل والمثابرة، من أجل تحقيق الانتصارات والأهداف، التي نتطلع لها جميعاً.

وصرح أبو الشوارب أن المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، كان حريصاً على أن يكون نادي النصر في القمة، ومنافساً على جميع البطولات، وشاملاً لكل الألعاب دون استثناء حتى يستطيع أبناء الإمارات ممارسة هواياتهم المتنوعة، والاهتمام باللاعبين الصغار في مدارس وأكاديميات النادي سواء في كرة القدم أو غيرها من الرياضات، لأنه يراهم مستقبل النادي ورياضة الإمارات، وموجهاً بتقديم الدعم لهم.

تعامل الأب

وكشف أبو الشوارب عن أن المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، كان يتعامل مع إدارة النصر تعامل الأب الحنون مع أبنائه، ووقف إلى جانبها في أصعب الظروف التي مر بها الفريق، وأن المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، كان يقدم لها التوجيهات بحبّ وود.

وقال: في كل الأوقات الصعبة، التي مررنا بها وجدنا دعم المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، كان الأب الحنون، الذي يقدم لنا توجيهاته ونصائحه بكل لطف ولين، بعيداً عن اللوم والعتاب، لم أره في حياتي يتحدث بعصبية عن شيء معين، فهو حكيم وصاحب رؤية، سنفتقد كثيراً، ونستمر في العمل بإخلاص حتى يكون النصر كما يريده دائماً.

ويعد المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أحد رموز الرياضة الإماراتية ومؤسسيها وفارسها، وأسهم في تطورها، بفضل رؤيته الحكيمة وتوجيهاته، حيث وُجد الفقيد في قلب الرياضة داعماً لها ومساهماً بفكره وآرائه الصائبة، وأياديه البيضاء الناصعة منذ عقود، وتولى المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئاسة نادي النصر منذ فترة الستينيات، وهو يتربع على رأس قائمة الشخصيات، التي صنعت أمجاد العميد، كما سبق للمغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أن تولى الرئاسة الفخرية لاتحاد كرة القدم بدبي عام 69.

وحقق نادي النصر تحت قيادة المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، العديد من الألقاب المحلية، وسطع اسمه كونه أحد أبرز الأندية الإماراتية والعربية، وأصبح أكثر الأندية احتضاناً للألعاب الرياضية في الدولة، وكان الرافد الأساسي لمنتخبات الإمارات في شتى الألعاب ومنبع الأبطال.

وكان المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أكد في مناسبات عديدة ضرورة أن يكون نادي النصر جامعاً لكل الرياضات حتى يجد شباب الإمارات مختلف هواياتهم، كما وجه إدارة النادي إلى دعم رياضة المرأة.

لم يقتصر دعم المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، على نادي النصر، بل امتدت أياديه البيضاء لكل أندية دبي ورياضة الإمارات بأكملها، وكانت له بصمة واضحة في كل الألعاب دون استثناء، وكان لرؤية المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، دائماً أبعاداً تحمل مضموناً ذا قيمة للرياضة الإماراتية، في سبيل نهضتها وتطويرها، ومواكبتها الرياضة العالمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً