بدء انسحاب المرتزقة وتوافق أوروبي على دعم ليبيا

بدء انسحاب المرتزقة وتوافق أوروبي على دعم ليبيا







جددت مصر،أمس، تأكيدها المساندة الكاملة للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا تزامناً مع بدء المرتزقة الانسحاب من البلاد، في واحدة من البوادر المشجعة للوصول إلى استقرار شامل في هذا البلد الذي مزقته الحرب وسط توافق أوروبي على دعم ليبيا.

جددت مصر،أمس، تأكيدها المساندة الكاملة للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا تزامناً مع بدء المرتزقة الانسحاب من البلاد، في واحدة من البوادر المشجعة للوصول إلى استقرار شامل في هذا البلد الذي مزقته الحرب وسط توافق أوروبي على دعم ليبيا.

ودعت الحكومة الليبية الموحدة، إلى انسحاب فوري لكافة المرتزقة من البلاد. وقالت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، خلال مؤتمر صحافي مع نظرائها الفرنسي والألماني والإيطالي في طرابلس: «نؤكد على خروج كافة المرتزقة وبشكل فوري من بلادنا».

وكشفت المنقوش، عن أنّه تم الاتفاق مع الوزراء الثلاثة على إعادة فتح سفارات بلدانهم في ليبيا، مشيرة إلى أنّ استقرار ليبيا إقليمياً ينعكس بشكل إيجابي على أوروبا. وشدّدت المنقوش على أنّ مبدأ السيادة الوطنية أساس غير قابل للتفاوض في استراتيجية الخارجية الليبية لحكومة الوحدة الوطنية.

بدوره، شدد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، على ضرورة إجراء الانتخابات الليبية في موعدها نهاية العام الجاري، لافتاً إلى ضرورة فتح الطريق الساحلي بين شرق وغرب البلاد لإتاحة انسحاب كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا. وأكّد أنّ الاتحاد الأوروبي يدعم الانتقال السلس للسلطة في ليبيا.

وفيما قال وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، إنّ التطورات الجارية في ليبيا، تعد بصيص أمل في السياسة الخارجية، أكّد وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أن الاتحاد الأوروبي يساند مسار الاستقرار في ليبيا على طريق السلام.

دعم مصري

في الأثناء، أكّد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، دعم بلاده الكامل للسلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا بجميع المحافل الثنائية والإقليمية والدولية، مشدداً على ضرورة تعزيز التنسيق الوثيق معها خلال الفترة الحالية. وأشار السيسي خلال استقباله في القاهرة، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، إلى استمرار الموقف المصري الهادف لتحقيق المصلحة العليا للدولة الليبية.

والذي ينبع من مبادئ الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية، واستعادة الأمن والاستقرار، وتمتع ليبيا بجيش وطني موحد، وإنهاء التدخلات الأجنبية، وخروج كافة المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا، مشيراً إلى أن مصر على أتم استعداد لتقديم خبراتها للحكومة الليبية في مختلف المجالات.

بدوره، أعرب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، عن خالص التقدير والعرفان للمساندة المصرية الصادقة لشقيقتها الليبية منذ اندلاع الأزمة بها وحتى الآن، مثمناً دور مصر الرائد، وجهودها الحثيثة والصادقة والمستمرة في دعم أشقائها في ليبيا في إطار العلاقات الممتدة والأخوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً