“العادات والتقاليد في المجتمع الإماراتي” عنوان جلسة حوارية في “أيام الشارقة التراثية”

“العادات والتقاليد في المجتمع الإماراتي” عنوان جلسة حوارية في “أيام الشارقة التراثية”







الشارقة في 25 مارس / وام / طرحت الباحثة الاجتماعية والخبيرة في التراث الشعبي فاطمة المغني حزمة أفكار لإعادة بناء التصور حول دور المرأة داخل الأسرة في ضوء قراءتها للعادات والتقاليد في المجتمع الإماراتي ..مؤكدة أن إدراج تقاليد “السنع” /العادات/ كمادة للتعليم ضمن المنهج الدراسي لا يغني عن ممارسة تلك التقاليد في الحياة اليومية لاستيعاب أثرها في تعزيز لحمة المجتمع وزراعة…

الشارقة في 25 مارس / وام / طرحت الباحثة الاجتماعية والخبيرة في
التراث الشعبي فاطمة المغني حزمة أفكار لإعادة بناء التصور حول دور
المرأة داخل الأسرة في ضوء قراءتها للعادات والتقاليد في المجتمع
الإماراتي ..مؤكدة أن إدراج تقاليد “السنع” /العادات/ كمادة للتعليم ضمن
المنهج الدراسي لا يغني عن ممارسة تلك التقاليد في الحياة اليومية
لاستيعاب أثرها في تعزيز لحمة المجتمع وزراعة الألفة بين العائلات
ودورها الأساسي في حماية الهوية والخصوصيات المحلية ذات العمق الإنساني
الإيجابي.

جاء ذلك خلال جلسة حوارية عقدت في ركن البرنامج الأكاديمي في
ساحة التراث بقلب الشارقة ضمن فعاليات “أيام الشارقة التراثية 18” حيث
تناولت المغني بعض أشكال العادات والتقاليد في دولة الإمارات و رأت من
خلال تجربتها الشخصية في التحصيل العلمي والتحاقها بالأعمال الوظيفية
والبحثية المختلفة أن مسيرتها حظيت بالدعم الكامل من قبل أسرتها الأمر
الذي جعلها تنظر برؤية متوازنة إلى ما يعتبرها البعض ثنائية ضدية بين
الجنسين حيث ترى أن هذه النظرة مفتعلة.

وعارضت الباحثة افتراض وجود علاقة تناقض حادة بين الرجل
والمرأة .. وقالت : ينبغي أن يظل تطلع المرأة لتحقيق ذاتها بعيداً عن
التأثير السلبي على وحدة كيان الأسرة ودورها المحوري في التنشئة السوية
للأبناء وكل ما يحمي السعادة العائلية بما يمكن أفراد المجتمع من تحديد
غايات نبيلة لمفهوم تحقيق الذات دون أن يتوهم الفرد سواء كان رجلاً أو
إمرأة أن تحقيقه لذاته يقوم على الصدام مع الأسرة أو التخلي عنها.

وأشارت المغني في ردها على سؤال حول مشاريعها البحثية إلى
تفاصيل رحلتها في التراث الشعبي الإماراتي وإلى تجربتها كمدربة في مجال
تعلم العادات والتقاليد في “برنامج السنع الإماراتي” ..موضحة الكثير من
طقوس الترحيب بالضيف واحترام الأكبر سناً مروراً بعادات سائدة في طقوس
الخطوبة والزواج في البيئات الإماراتية المختلفة .

وحول تجربتها في توثيق التراث الشعبي نصحت فاطمة المغني
الباحثات الشابات بالتحرر من النمطية والانفتاح على كل المعلومات
المتاحة ثم غربلتها وتصنيفها وعدم التقيد بما يمكن أن يخلق جداراً يحول
دون فهم لوحة الموروث الشعبي وطبيعة التداخل بين التقاليد في البيئات
الإماراتية الأربع /البحرية والزراعية والجبيلة والبدوية/.

يذكر أن الباحثة فاطمة المغني أسست متحفاً في منزلها يضم
مقتنياتها من التراث وكانت عضواً في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة
بين 2004 و2007 ولها العديد من الأبحاث في التراث الشعبي كما تولت رئاسة
مجلس سيدات أعمال الشارقة بين 2007 و 2009 وعملت أميناً عاماً مساعداً
لـ”الجمعية العربية للتنمية الإدارية والاجتماعية والنفسية” في مصر
وحصلت على العديد من الجوائز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً