أردنيون: فقدنا قائداً متميزاً بفكره وإنسانيته

أردنيون: فقدنا قائداً متميزاً بفكره وإنسانيته







تلقى الشعب الأردني نبأ وفاة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ببالغ الحزن، داعياً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، إذ كان للمغفور له، بإذن الله، مواقف إنسانية تجاه الأردنيين من تقديم المساعدات إلى التضامن معهم ومساندتهم، من خلال هيئة آل مكتوم الخيرية، التي نفذت مشاريع خيرية وإنسانية عديدة، استطاعت مساعدة عدد كبير من…

تلقى الشعب الأردني نبأ وفاة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ببالغ الحزن، داعياً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، إذ كان للمغفور له، بإذن الله، مواقف إنسانية تجاه الأردنيين من تقديم المساعدات إلى التضامن معهم ومساندتهم، من خلال هيئة آل مكتوم الخيرية، التي نفذت مشاريع خيرية وإنسانية عديدة، استطاعت مساعدة عدد كبير من الأردنيين.

وقال رئيس مجلس الأعيان، فيصل الفايز، إن الشيخ حمدان بن راشد كان من الشخصيات، التي سعت دوماً لتعزيز قيم العطاء والخير، وركز في رحلته على النهج الإنساني والعمل الخيري، محاولاً نشره أكبر قدر ممكن، ولم تكن رحلة عطائه مقتصرة فقط على وطنه، بل كان له جهد مميز في دول مختلفة.

alt

وأضاف الفايز لـ«البيان»: «ربطتنا مع الشيخ حمدان بن راشد علاقات قوية قائمة على التعاون والتضامن المشترك، وكانت له أعمال خير عديدة في الأردن، ومشاريع إنسانية مختلفة، كدعمه لصندوق أسر شهداء القوات المسلحة، والأجهزة الأمنية الأردنية، ودعمه لإقامة المشاريع الإنسانية والخيرية والتعليمية»، مشيراً إلى أن المغفور له صاحب أيادٍ بيضاء حرص دوماً على تعزيز العمل الإنساني والخيري، وتقديم العون والمساعدة للجميع، وكان يوجّه باستمرار هيئة آل مكتوم الخيرية لدعم المشاريع الخيرية، والإنسانية في الأردن.

فقيد أمة

وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية الأردنية السابقة، خولة العرموطي: «إنّ الأمتين العربية والإسلامية فقدتا شخصية مهمة وقائداً تميز بفكره وأعماله الخيرية والإنسانية، التي لا تعد ولا تحصى في كل أنحاء العالم. وأشارت إلى أنّ الشيخ حمدان بن راشد معلم سار على نهجه الكثيرون»، مضيفة: «اهتماماته كانت متنوعة ما بين بناء المدارس والمستشفيات إلى مشاريع المختلفة، هذه الأعمال التي حرص على إنجازها، والسعي لإنجاحها هي «الباقيات الصالحات»، أحر تعازينا لدولة الإمارات الشقيقة».

alt

بدوره، قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأسبق د.هايل عبد الحفيظ داوود: «تلقينا في الأردن خبر وفاة الشيخ حمدان بن راشد ببالغ الحزن والأسف، وندعو الله عز وجل أن يرفع من درجاته، وأن يرحمه، طالما مد الشيخ حمدان بن راشد أيادي المساعدة للأردنيين، وكانت مواقفه مشرفة معهم، من خلال هيئة آل مكتوم آل مكتوم الخيرية، ومن خلال رؤيته تمكنت الهيئة من بناء العديد من المساجد والمستوصفات في الأردن، إضافة لتقديم المساعدات سنوياً للأسر المحتاجة في رمضان، ورعاية الأيتام وتطبيق مشاريع إفطار صائم، وغيرها من المشاريع، التي تتسم بطابعها الإنساني والخيري، فضلاً عن دعم مراكز تحفيظ القرآن الكريم. وتقدّم داوود بأحر التعازي للقيادة الرشيدة وشعب دولة الإمارات في المصاب الجلل».

من جهته، قال رئيس الجامعة الأردنية الأستاذ الدكتور عبد الكريم القضاة: «إن وفاة الشيخ حمدان بن راشد خسارة للأمتين العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن المغفور له كان قائداً ريادياً في فكره ونهجه الإنساني، وكانت يده معطاءة في كل المجالات».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً