الشعبة الإماراتية تستعرض تجربة الدولة في تمكين المرأة

الشعبة الإماراتية تستعرض تجربة الدولة في تمكين المرأة







استعرضت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركتها في الاجتماع الافتراضي الذي نظمه الاتحاد البرلماني الدولي بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة أمس بعنوان «ما الذي ينبغي فعله للوصول إلى التكافؤ بين الجنسين في المشاركة السياسية في مرحلة ما بعد كوفيد 19»، تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في تمكين المرأة ومشاركتها السياسية والبرلمانية.

استعرضت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركتها في الاجتماع الافتراضي الذي نظمه الاتحاد البرلماني الدولي بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة أمس بعنوان «ما الذي ينبغي فعله للوصول إلى التكافؤ بين الجنسين في المشاركة السياسية في مرحلة ما بعد كوفيد 19»، تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في تمكين المرأة ومشاركتها السياسية والبرلمانية.

مثل الشعبة البرلمانية الإماراتية في الاجتماع ميرة سلطان السويدي عضو المجلس الوطني الاتحادي، عضو مجموعة الشعبة البرلمانية في الاتحاد البرلماني الدولي.

وأكدت خلال مداخلتها أن المكانة التي وصلت إليها المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة، هي نتاج لرؤية القيادة الرشيدة والدعم الذي حظيت به من قبل المجتمع وجميع مؤسساته منذ تأسيس الدولة، فضلاً عن حقوقها التي كفلها الدستور وتضمنتها التشريعات والقوانين في الدولة، لافتة إلى أن المرأة الإماراتية أثبتت خلال هذه السنوات جدارتها ونجاحها في المجالات كافة، وأن التعامل التدريجي لتمكينها في جميع القطاعات أدى إلى وصولها لعصرها الذهبي.

وقالت إنه على الرغم من هذه الفترة الاستثنائية، إلا أن دولة الإمارات مستمرة في دعم برامج التمكين السياسي للمرأة، وتمثل المرأة الإماراتية في البرلمان الحالي 50% من أعضائه، والتي تعتبر من أعلى النسب لمشاركة المرأة في العمل البرلماني على مستوى العالم، حيث أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، القرار رقم (1) لسنة 2019 برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%.

مما كان له الأثر الكبير في دعم المرأة وحافزاً لها، وشهدت الانتخابات التي جرت بعد القرار ترشح 200 امرأة من بين 555 رجلاً سجلوا في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في أكتوبر 2019، بنسبة 36 % من مجموع المرشحين، وفازت سبع نساء من بين عشرين منتخباً لعضوية المجلس الوطني الاتحادي.

وأشارت إلى أن دولة الإمارات شهدت أيضاً انتخاب معالي الدكتورة أمل القبيسي كأول رئيس للمجلس الوطني الاتحادي، وأول امرأة عربية يتم انتخابها لمنصب رئيس البرلمان في المنطقة، وكذلك إنشاء البرلمان الإماراتي للطفل الذي ترأسه طالبة..

ونوهت إلى أن عضوات المجلس الوطني الاتحادي يحظين بدعم رئيس وأعضاء المجلس، من خلال حصولها على منصب النائب الثاني لرئيس المجلس، وترؤسها للجان الدائمة ولجان الصداقة البرلمانية ومجموعة الاتحادات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً