موسم عودة السفارات إلى العاصمة الليبية ينتعش

موسم عودة السفارات إلى العاصمة الليبية ينتعش







انطلقت رحلة عودة السفارات إلى العاصمة الليبية، ما يشير إلى بوادر تطبيع الحياة اليومية في العاصمة الليبية، وإلى سعي الأطراف الإقليمية والدولية إلى دعم خريطة الطريق المعتمدة لتحقيق الحل السياسي وتجاوز سنوات الحرب والدمار، وخاصة منذ عام 2014 تاريخ سيطرة ميليشيات «فجر ليبيا» على غرب البلاد، والدفع نحو فوضى أمنية هددت سلامة الدبلوماسيين الأجانب،وجعلت أغلب…

انطلقت رحلة عودة السفارات إلى العاصمة الليبية، ما يشير إلى بوادر تطبيع الحياة اليومية في العاصمة الليبية، وإلى سعي الأطراف الإقليمية والدولية إلى دعم خريطة الطريق المعتمدة لتحقيق الحل السياسي وتجاوز سنوات الحرب والدمار، وخاصة منذ عام 2014 تاريخ سيطرة ميليشيات «فجر ليبيا» على غرب البلاد، والدفع نحو فوضى أمنية هددت سلامة الدبلوماسيين الأجانب،وجعلت أغلب دول العالم تغلق سفاراتها في طرابلس، ونقل عدد منها للعمل من العاصمة التونسية.

وفي هذا السياق، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إعادة فتح السفارة الفرنسية في العاصمة الليبية طرابلس اعتباراً من الاثنين، بعد لقائه في باريس أمس الثلاثاء، مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، وهو ما رحب به المنفي، معتبراً إياه خطوة مهمة لدعم السلطات الجديدة في بلاده

والجمعة الماضي، أعلنت مالطا عن فتح سفارتها في طرابلس، وقال وزير خارجيتها، إيفاريست بارتولو، في اتصال هاتفي، مع رئيس حكومة الليبية الجديدة عبدالحميد الدبيية، إن التجهيزات لإعادة افتتاح السفارة المالطية في طرابلس وصلت إلى مرحلة متقدمة جداً، مشيراً إلى أن الأعمال الخاصة بافتتاح القنصلية والسفارة المالطية في ليبيا وصلت مرحلة متقدمة للغاية، ومن المقرر أن يبدأ عمل المكاتب التمثيلية المالطية في الأسابيع المقبلة.

وأعلنت الخارجية اليونانية عن قرار أثينا استئناف عمل سفارتها في العاصمة الليبية، وفتح قنصليتها العامة في بنغازي بشرق البلاد،كما أكد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إمكانية إعادة فتح السفارة العراقية في ليبيا، والقيام بدورها في تنشيط العمل السياسي والدبلوماسي وبما يخدم مصالح البلدين، فضلاً عن تقديم الخدمات والأعمال القنصلية للجالية العراقية المقيمة في ليبيا.

وصل وفد مصري، أمس إلى العاصمة الليبية تمهيداً لفتح سفارة بلاده، بعد أن كانت تونس أول دول الجوار العربي التي أعادت فتح سفارتها في طرابلس من أكتوبر الماضي، تلتها الجزائر في يناير.

وتبدو واشنطن مترددة في إقرار عودة دبلوماسييها للعمل من مقر سفارتها في طرابلس، حيث قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جالينا بورتر، إن واشنطن تعتزم فتح السفارة الأمريكية في ليبيا بمجرد أن يسمح الوضع الأمني بذلك، وذلك في ردها على سؤال حول اتخاذ الولايات المتحدة خطوة مثل التي أقدمت عليها فرنسا.

في غضون ذلك، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، اليوم الأربعاء، أنه سيزور ليبيا الأسبوع الأول من أبريل المقبل، موضحاً أن روما سوف تدافع عن مصالحها.

وتعد زيارة دراجي إلى ليبيا، أول زيارة خارجية له بعد توليه منصب رئيس الحكومة الإيطالية في 13 فبراير الماضي، كما تعد الزيارة الأولى له إلى الدولة الأفريقية.

وقال دراجي في تصريحات له أمام مجلس الشيوخ اليوم، إنه سيزور ليبيا في 6 أو 7 أبريل المقبل، مشدداً على أن موقف إيطاليا في ليبيا يتمثل في دعم الحكومة الانتقالية وضمان إجراء انتخابات في ديسمبر، واحترام وقف إطلاق النار«، بحسب وكالة نوفا الإيطالية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً