منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: الإمارات ملتزمة بأن تكون دولة مرنة

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: الإمارات ملتزمة بأن تكون دولة مرنة







ذكرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن الإمارات من الدول القليلة على مستوى العالم المُلتزمة بالسعي لأن تكون دولة مرنة. وأصدرت المنظمة تقريراً أمس بعنوان «تَبَني المرونة الاقتصادية في عالم مفتوح وأسواق متكاملة»، حيث رصدت فيه المخاطر، نقاط الضعف والمجالات التي تحتاج إلى سياسات للتحرك من جانب الدول لتكوين حكومات رشيقة تتبنى نهج الابتكار في تسيير…

ذكرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن الإمارات من الدول القليلة على مستوى العالم المُلتزمة بالسعي لأن تكون دولة مرنة. وأصدرت المنظمة تقريراً أمس بعنوان «تَبَني المرونة الاقتصادية في عالم مفتوح وأسواق متكاملة»، حيث رصدت فيه المخاطر، نقاط الضعف والمجالات التي تحتاج إلى سياسات للتحرك من جانب الدول لتكوين حكومات رشيقة تتبنى نهج الابتكار في تسيير أعمالها.

وأكد التقرير أن الإمارات واحدة من الدول القلائل في العالم التي أظهرت التزاماً تجاه مفهوم الحكومات الرشيقة وتشجيع الابتكار. وأضاف أن هذا الالتزام تمثل في توقيع الإمارات، مع ست دول أخرى، «ميثاق الأمم الرشيقة»، خلال حلقة نقاش شارك في تنظيمها المنتدى الاقتصادي العالمي في الـ14 من ديسمبر الماضي.

وأوضح أن هذه الدول الست هي كندا والدنمارك وإيطاليا واليابان وسنغافورة والمملكة المتحدة. وذكر أن إبرام الميثاق يعكس حرص الإمارات والدول الست الأخرى على تأسيس إطار تنظيمي دولي لتعاون يرمي إلى نشر مفهوم الحكومات الرشيقة والعمل على تعزيز الابتكار المسؤول وريادة الأعمال في كافة دول العالم.

جدير بالذكر أن «ميثاق الأمم الرشيقة» يهدف إلى تمهيد الطريق أمام الدول الموقعة عليه للتعاون في مساعدة المبتكرين، واختبار الأفكار الجديدة مع الهيئات المعنية لتطبيقها على مدى أوسع نطاقاً عبر أسواق الدول السبع.

ويحدد الميثاق مجالات ذات أولوية للتعاون بين الدول السبع، وهي مجالات الاقتصاد الأخضر والتنقل والبيانات والخدمات المالية والمهنية والتشخيص الطبي والعلاج.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً