“الاتحاد للطيران” تبتكر سفراء السلامة وتبدأ صيانة أسطولها

“الاتحاد للطيران” تبتكر سفراء السلامة وتبدأ صيانة أسطولها







رفعت «الاتحاد للطيران» وتيرة الرحلات بشكل تدريجي لتصل إلى أكثر من 56 وجهة حالياً، فيما من المتوقع أن تصل إلى 59 وجهة بنهاية الشهر الجاري مع إضافة 3 وجهات جديدة وهي سيشيل والدار البيضاء وموسكو، على أن تضيف وجهات أكثر خلال فترة الصيف فيما ابتكرت الناقلة سفراء الصحة والسلامة وبدأت عمليات صيانة شاملة لأسطولها حسب “البيان”. ومنذ بداية الجائحة، حرصت …

رفعت «الاتحاد للطيران» وتيرة الرحلات بشكل تدريجي لتصل إلى أكثر من 56 وجهة حالياً، فيما من المتوقع أن تصل إلى 59 وجهة بنهاية الشهر الجاري مع إضافة 3 وجهات جديدة وهي سيشيل والدار البيضاء وموسكو، على أن تضيف وجهات أكثر خلال فترة الصيف فيما ابتكرت الناقلة سفراء الصحة والسلامة وبدأت عمليات صيانة شاملة لأسطولها حسب “البيان”.

ومنذ بداية الجائحة، حرصت الاتحاد على الاستفادة من وجود غالبية أسطول طائراتها على أرض المطار، فقامت بإجراء برنامج صيانة شامل يعد الأكبر من نوعه في تاريخ الشركة. كما أجرت عمليات تحديث وتعديل واسعة على طائرات الركاب البالغ عددها 96 طائرة حتى بدت وكأنها خارجة حديثًا من المصنع. شمل ذلك مهام صيانة بسيطة مثل إصلاح المقاعد وتحديثات على أنظمة الترفيه على متن الطائرة، إلى جانب تقديم مواعيد تغيير المحرّكات وإجراء تعديلات على العديد من الطائرات.

وإلى جانب جدول رحلاتها الاعتيادي، شغّلت الاتحاد رحلات شحن خاصة ورحلات إنسانية إلى عدد من الدول في أفريقيا وأوروبا وآسيا، من بينها هافانا وكوستاريكا، وهما وجهتان لم يسبق للشركة أن سيّرت رحلات إليهما من قبل.

ائتلاف الأمل

وحققت الاتحاد للشحن أداءً قويًا خلال العام، مدفوعًا بالطلب الكبير على المعدات وأدوات الوقاية الطبية والأدوية. وفي نوفمبر 2020، انضمت الاتحاد لائتلاف الأمل، الذي تقوده العاصمة الإماراتية أبوظبي، ويهدف إلى تسهيل عملية توزيع اللقاحات المضادة لكوفيد على امتداد العالم. ويوفر الائتلاف حلولاً متكاملة لسلسلة التوريد تغطي التخطيط للطلب، ومرافق عالمية المستوى لنقل الشحنات ذات الحساسية تجاه الحرارة في ظل ظروف شديدة البرودة تصل إلى -80 درجة مئوية.

وعلى المستوى الداخلي، أطلقت الاتحاد مشروع رؤية ويهدف إلى رسم تصوّر لما يمكن أن يتوقعه المسافر من شركات الطيران ما بعد كوفيد. وجاءت المبادرة الأولى ثمرة المشروع في يونيو 2020، حيث تم إطلاق برنامج الاتحاد للصحة والسلامة، وكانت السبّاقة في ابتكار دور سفراء الصحة والسلامة، الذي يضم أفرادًا مدربين خصيصًا لتوفير إرشادات ومعلومات صحية ورعاية أساسية للضيوف على مدار الساعة، سواء قبل الرحلة من خلال خاصية الدردشة عبر الإنترنت، أو في المطار أو على متن الطائرة.

تطعيم الأطقم

كما كانت الاتحاد شركة الطيران الأولى حول العالم التي تعلن تطعيم كافة طواقمها الجوية العاملة على متن الطائرة من طيارين وطواقم ضيافة ضد كوفيد، وذلك في العاشر من شهر 2021 وجاء هذا الإنجاز ثمرة الجهود الكبيرة التي بذلتها الشركة للتأكد من صحة وسلامة موظفيها. ومؤخرًا، جاء من بين نتائج مشروع رؤية تعاون الاتحاد بشكل وثيق مع عدد من الشركات المختلفة لتطوير التقنيات الضرورية لابتكار نظام صحي عالمي معتمد، لمساعدة المسافرين على إدارة رحلاتهم بسهولة وأمان تماشيًا مع المتطلبات الحكومية المتعلقة بفحوصات كوفيد والتطعيمات الخاصة به.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً