«طرق ومواصلات الشارقة» تطلق حملة لتطعيم موظفيها بلقاح «كوفيد19»

«طرق ومواصلات الشارقة» تطلق حملة لتطعيم موظفيها بلقاح «كوفيد19»







وفرت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، بالتعاون مع إدارة الطب الوقائي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع لقاحات التطعيم ضد فيروس «كوفيد19»، وذلك خلال الحملة التي أطلقتها الهيئة بعنوان «التطعيم.. تحصين» واستمرت لمدة يوم واحد، وذلك في إطار حرصها على توفير كافة مقومات الرعاية الصحية لموظفيها، وحمايتهم من مخاطر فيروس كورونا.

وفرت هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، بالتعاون مع إدارة الطب الوقائي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع لقاحات التطعيم ضد فيروس «كوفيد19»، وذلك خلال الحملة التي أطلقتها الهيئة بعنوان «التطعيم.. تحصين» واستمرت لمدة يوم واحد، وذلك في إطار حرصها على توفير كافة مقومات الرعاية الصحية لموظفيها، وحمايتهم من مخاطر فيروس كورونا.

وشهدت عمليات التطعيم التي انطلقت نهاية الأسبوع الماضي، في قاعة الشيخ زايد بمقر الهيئة في منطقة العزرة، إقبالاً من قبل الموظفين الذين بادروا بالتسجيل منذ الساعات الأولى للإعلان عن توفير اللقاح، وذلك من خلال القنوات الإلكترونية التي وفرتها الأجهزة المختصة في الهيئة، ضماناً للتباعد الجسدي وعملاً بالإجراءات والتعليمات الاحترازية التي تتبعها الهيئة في هذا السياق.

حرص

وقال المهندس يوسف صالح السويجي رئيس هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة: «إن الهيئة وانطلاقاً من حرصها على توفير الرعاية اللازمة لموظفيها، لاسيما في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم جراء جائحة كورونا، تم التنسيق مع إدارة الطب الوقائي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع على توفير عدد من لقاحات (كوفيد19) لموظفي الهيئة الراغبين في الحصول على التطعيم، مثمناً التعاون الكبير الذي أبدته وزارة الصحة ووقاية المجتمع في تأمين وتوفير هذا العدد من اللقاحات».

وشدد المهندس السويجي، على ضرورة استمرار المجتمع في تطبيق التدابير الاحترازية الموصى بها، بما في ذلك استخدام الكمامات، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، حتى من جانب الحاصلين على التطعيم، بما يضمن أعلى درجات السلامة والأمان للجميع.

خطوة

ومن جانبه، أكد محمد الزعابي مدير إدارة الشؤون القانونية، ورئيس لجنة متابعة الإجراءات الرقابية والاحترازية لفيروس كورونا «كوفيد19» المستجد، في الهيئة أن توفير اللقاح يعد خطوة مهمة لمجابهة تفشي «كوفيد19» والحد من انتشاره، مبيناً أن الحصول على التطعيم أو اللقاح لا يعنى تماماً الاستغناء عن اتباع الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية، باعتبارها أفضل الوسائل لمحاصرة هذا الفيروس، وتفادي انتقاله بين أفراد المجتمع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً