كلية القانون بـ «أمريكية الإمارات» تنظم ورشة حول مساق التدريب

كلية القانون بـ «أمريكية الإمارات» تنظم ورشة حول مساق التدريب







نظمت كلية القانون بالجامعة الأمريكية في الإمارات ورشة عمل افتراضية حول «مساق التدريب» استهدفت طلاب القانون والماجستير والخريجين لتعريفهم بإجراءات وقواعد مؤسسات التحكيم العاملة بالدولة.

نظمت كلية القانون بالجامعة الأمريكية في الإمارات ورشة عمل افتراضية حول «مساق التدريب» استهدفت طلاب القانون والماجستير والخريجين لتعريفهم بإجراءات وقواعد مؤسسات التحكيم العاملة بالدولة.

تأتي الورشة – التي شارك فيها إبراهيم شوقي جوهر الأمين العام لمركز تحكيم رأس الخيمة للتوفيق التجاري التابع لغرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة والمستشار القانوني – في إطار حرص الكلية على ربط الجانب النظري بالجانب العملي والتواصل مع المؤسسات القانونية بالمجتمع المحلي.

وأكد الدكتور عامر فاخوري، نائب عميد كلية القانون في الجامعة الأمريكية في الإمارات أهمية الربط بين الجانب النظري والعملي بهدف إثراء الساحة القانونية في الدولة بالحلول العملية فيما يتعلق بأفضل الممارسات القانونية والتحكيمية والقضائية في الدولة.

من جهته أضاف الدكتور أحمد الدبوسي أستاذ مساعد القانون التجاري والبحري بكلية القانون في الجامعة الأمريكية بالإمارات، أن ربط الدراسة النظرية بالتطبيق العلمي هو الاتجاه الحديث في التعليم، وذلك لتأهيل خريجين للقانون سواء طلاب البكالوريوس أو ماجستير التحكيم للدخول في المجال العملي بخبرة عالية.

من ناحيته استعرض إبراهيم شوقي خلال الورشة بداية انطلاق التحكيم الدولي عام 1923 من خلال غرفة التجارة الدولية لمحكمة التحكيم الدولية لتتولي فض النزاعات الدولية ثم قامت بوضع قواعد للتوفيق والتحكيم بهدف تقديم حلول فعالة لتسوية المنازعات.

كما تناول أبرز مراكز التحكيم في الدولة، بدءاً من إنشاء مركز أبوظبي للتوفيق والتحكيم عام 1993، يليه مركز دبي للتحكيم الدولي 2004، فمركز رأس الخيمة للتوفيق والتحكيم التجاري 2008، ومركز الشارقة للتحكيم التجاري الدولي 2009، فمركز دبي المالي العالمي 2016، مختتماً بمركز الإمارات للتحكيم البحري 2016.

وسلط الضوء على آلية دورة الإجراءات أمام مراكز التحكيم بداية من قيد القضايا التحكيمية وحتى إصدار حكم التحكيم وتطرق إلى هيئة التحكيم وعددها وتشكيلها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً