“أدنوك” تؤكد التزامها بدفع عجلة النمو الصناعي دعما لاستراتيجية “اصنع في الإمارات”

“أدنوك” تؤكد التزامها بدفع عجلة النمو الصناعي دعما لاستراتيجية “اصنع في الإمارات”







جددت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اليوم الثلاثاء التزامها بدفع عجلة النمو الصناعي والتنويع الاقتصادي من خلال برنامجها الطموح للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات والتصنيع دعما لاستراتيجية وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة “اصنع في الإمارات”. وتعمل أدنوك حالياً على تنفيذ مشاريع للنمو في قطاع البتروكيماويات والتكرير والغاز، كما أعلنت عن استكمالها مؤخرا لمجموعة من المشاريع الهامة في مجال …




alt


جددت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اليوم الثلاثاء التزامها بدفع عجلة النمو الصناعي والتنويع الاقتصادي من خلال برنامجها الطموح للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات والتصنيع دعما لاستراتيجية وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة “اصنع في الإمارات”.

وتعمل أدنوك حالياً على تنفيذ مشاريع للنمو في قطاع البتروكيماويات والتكرير والغاز، كما أعلنت عن استكمالها مؤخرا لمجموعة من المشاريع الهامة في مجال التكرير والتصنيع كما تستعد الشركة لإطلاق مرحلة جديدة من النمو الصناعي القائم على التكنولوجيا المتقدمة من خلال مشروعها المشترك مع “القابضة ADQ” الذي أطلقته تحت اسم “تعزيز” لإنشاء منصة فريدة تعمل كمحفز أساسي للنمو الصناعي والبتروكيماويات في الرويس باستثمارات تقدر بأكثر من 18 مليار درهم كذلك تعمل أدنوك على بحث مشاريع في مجال الهيدروجين والأمونيا الزرقاء لتلبية الطلب العالمي الناشئ على الوقود منخفض الكربون.

ويأتي تأكيد أدنوك لالتزامها بدفع النمو الصناعي في دولة الإمارات بعد النجاح الكبير الذي حققه برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة، الذي استطاع إعادة توجيه 76 مليار درهم للاقتصاد المحلي منذ إطلاقه، وبعد طرحها لعطاءات عقود التصاميم الهندسية الأولية “FEED” لمشروعها المشترك “تعزيز”، والذي سيصبح مركزاً عالمياً لإنتاج المواد الكيميائية ومنظومة صناعية متكاملة في مجمع الرويس.

وتوفر أدنوك حالياً أكثر من ثلثي احتياجات الطاقة الصناعية لدولة الإمارات، بما يسهم في دعم وتمكين نمو الصناعات المحلية، وسيشهد تركيز الشركة على دفع عجلة النمو الصناعي من خلال أعمالها في مجال التكرير والبتروكيماويات تنفيذ استثمارات كبيرة عبر أعمالها في مجالات الكيماويات، والبولي أوليفين، والتكرير، والهيدروجين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً