تجارب سريرية لاختبار التنفس السريع للكشف عن «كوفيد-19»

تجارب سريرية لاختبار التنفس السريع للكشف عن «كوفيد-19»







تعكف جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، بالتعاون مع هيئة الصحة في دبي وشركة «بريثونكس»، على إجراء تجربة سريرية مشتركة على 2500 شخص من المتعاملين مع مركز ند الحمر الصحي التابع للهيئة، لتقييم دقة اختبار التنفس السريع للكشف عن مرض «كوفيد-19» خلال دقيقة واحدة.

ff-og-image-inserted

تعكف جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، بالتعاون مع هيئة الصحة في دبي وشركة «بريثونكس»، على إجراء تجربة سريرية مشتركة على 2500 شخص من المتعاملين مع مركز ند الحمر الصحي التابع للهيئة، لتقييم دقة اختبار التنفس السريع للكشف عن مرض «كوفيد-19» خلال دقيقة واحدة.

وكانت شركة «بريثونكس» أجرت دراسة تجريبية في سنغافورة شملت 180 شخصاً، وحققت نتائج راوحت نسبتها بين 93 و95%، من خلال استخدام خوارزميات التعلم الآلي.

وأكد مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة في الهيئة، الدكتور حسين السمت، أن الهيئة قامت، بالتعاون مع مجموعة من المعاهد الوطنية والدولية في مجال البحث والابتكار، بإجراء التجارب على هذه التقنية التي قد تسهم بشكل كبير في عملية التشخيص السريع للمرضى، في مدة لا تتجاوز 60 ثانية لكل مريض، موضحاً أن هذا النوع من التشخيص السريع قد يسهم بشكل كبير في تعزيز الجهود لمواجهة جائحة «كوفيد-19».

ومن جانبها، أشارت مديرة مركز ند الحمر للرعاية الصحية الأولية بالهيئة، الدكتورة ندى الملا، إلى أهمية الدراسة ودورها الفاعل في التقليل من الإجراءات المخبرية، وتقليل الوقت المستغرق للحصول على النتائج مقارنة بالفحص المخبري PCR، وهو الأمر الذي سيعمل على تسريع إجراء الفحوص المخبرية.

ويتميز الفحص المخبري بالسهولة، فكل ما يحتاج إليه الشخص هو النفخ في قطعة ذات الاستخدام الواحد، وهي متصلة بنظام أخذ عينات تنفس عالي الدقة، حيث يتم جمع النفس من خلال الزفير في الجهاز، ليتم تحليل المركّب العضوي المتطاير ويولد نتيجة في أقل من دقيقة.

• التقنية الجديدة تسهم بشكل كبير في تعزيز الجهود لمواجهة جائحة «كوفيد-19».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً