محتجون في الأرجنتين يهاجمون حافلة تقل الرئيس ألبرتو فرنانديز

محتجون في الأرجنتين يهاجمون حافلة تقل الرئيس ألبرتو فرنانديز







هاجم عشرات المحتجين حافلة صغيرة تقل الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز السبت أثناء زيارته منطقة دمرتها حرائق غابات، بضربها وركلها وإلقاء الحجارة عليها، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية.

هاجم عشرات المحتجين حافلة صغيرة تقل الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز السبت أثناء زيارته منطقة دمرتها حرائق غابات، بضربها وركلها وإلقاء الحجارة عليها، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية.

وفيما كان مغادرا مركزا اجتماعيا في بلدة لاغو بويبلو في منطقة باتاغونيا (جنوب)، اضطر فرنانديز للاحتماء خلف جدار بشري بعدما اندفع حشد من المتظاهرين نحوه ونحو الوفد المرافق.

وفي وقت لاحق، أوقف المتظاهرون الحافلة التي تقل الرئيس وقاموا بالضرب عليها وركلها ورشقها بالحجارة ما تسبب بتكسر نوافذها، بحسب لقطات بثتها شبكة “تي إن نتوورك” وصحيفة “كلارين”.

وأسفرت الحرائق التي اندلعت في منطقة باتاغونيا قبل أيام عن مقتل شخص فيما تم الإبلاغ عن فقدان 11 آخرين، كما قال مسؤولون الجمعة.

ومع وجود عدد قليل من رجال الشرطة، تمكن الحشد من إيقاف حافلة الرئيس ومركبات أخرى لدقائق فيما ألقى بعض المتظاهرين بأنفسهم على غطاء محرك مركبة فرنانديز.

وبمجرد تحررها، شقت المركبات طريقها بين الحشد وانطلقت مسرعة مع الحافلة الرئاسية.

وذكرت “كلارين” أن المتظاهرين كانوا غاضبين من مشاريع التعدين في مقاطعة تشوبوت وهي جزء من باتاغونيا، ومن حاكم المقاطعة.

وتم إجلاء عشرات السكان من مسار النيران المتصاعدة التي دمرت نحو 200 منزل.

وقالت الحكومة إن بعض البلدات تركت بدون مياه أو كهرباء.

وامتدت الحرائق التي تشتبه السلطات في أنها أشعلت عمدا في وقت مبكر من هذا الأسبوع، إلى بلدات عدة قرب سفوح جبال الأنديس وأتت على حوالى 15 ألف هكتار من الغابات، وفق ما ذكرت وسائل إعلام السبت مضيفة أنه تم العثور على جثة متفحمة لأحد سكان المنطقة فقد منذ الثلاثاء قرب بلدة المياتين.

وأتت حرائق في الأرجنتين العام الماضي على عشرات آلاف الهكتارات من الغابات.

وبحسب الحكومة، فإن 95 في المئة من هذه الحرائق تسبب بها أشخاص وأسفرت في عدد من الحالات عن أضرار هائلة لأبنية وأراض زراعية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً