الجيش السوري يستهدف جماعات متطرفة في ريف اللاذقية

الجيش السوري يستهدف جماعات متطرفة في ريف اللاذقية







جدّد الجيش السوري، اليوم، استهدافه لمواقع تابعة لجماعات متطرفة، من بينها الحزب التركستاني، وحراس الدين المدرجة على قائمة الإرهاب، ومواقع أخرى تابعة للفصائل المسلحة في ريف اللاذقية، وذلك بعد توقف القصف على تلك المناطق لأسبوع كامل، في وقت يحاول فيه المسلّحون التقدم على الأرض في ريف اللاذقية، فيما ردت المدفعية السورية، على مواقع الفصائل في…

جدّد الجيش السوري، اليوم، استهدافه لمواقع تابعة لجماعات متطرفة، من بينها الحزب التركستاني، وحراس الدين المدرجة على قائمة الإرهاب، ومواقع أخرى تابعة للفصائل المسلحة في ريف اللاذقية، وذلك بعد توقف القصف على تلك المناطق لأسبوع كامل، في وقت يحاول فيه المسلّحون التقدم على الأرض في ريف اللاذقية، فيما ردت المدفعية السورية، على مواقع الفصائل في بلدات المشيك وتل واسط.

وتزامن القصف المدفعي، مع تحليق مكثّف لطائرات الاستطلاع والطائرات الحربية في أجواء المنطقة، دون وقوع اشتباكات مباشرة بين الطرفين، بينما شاركت الطائرات الحربية الروسية في طلعات جوية على تلك المناطق، تحسباً لهجمات تنطلق من مواقع هذه الفصائل على مواقع الجيش السوري. وتحاول روسيا، منع الجماعات المتطرّفة على الأرض، فيما تنفّذ طلعات جوية لمنع أي محاولات إرسال طائرات مسيرة إلى محيط مطار حميميم العسكري في اللاذقية.

على صعيد آخر، عزّزت تركيا من وجودها العسكري في شمال غربي سوريا، إذ دفعت بتعزيزات جديدة اليوم إلى القواعد العسكرية في مناطق ريف حلب الغربي. ودخلت عشرات الآليات العسكرية إلى تلك المناطق في ريف حلب الغربي، قادمة من معبر كفر لوسين العسكري، فيما أفاد شهود عيان، بأنّ هذه التعزيزات العسكرية شملت مدافع ودبابات، في إطار أعادة توزيع وتعزيز القوات التركية في الشمال السوري. وكانت أنقرة دفعت بأربعة أرتال، ضمت قرابة 70 آلية عسكرية من مدرعات وشاحنات، تحمل ذخائر ومواد لوجستية، فضلاً عن العديد من المدافع والدبابات، وتوجهت نحو نقاطها المنتشرة جنوبي إدلب. وتأتي التعزيزات التركية، في الوقت الذي تتوقف العمليات العسكرية في مناطق ريف حلب الغربي، بعد الاتفاق الروسي التركي في مايو من العام الماضي، فيما يستمر الجيش السوري والطائرات الروسية، باستهداف مواقع المتطرفين في ريفي إدلب واللاذقية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً