«جائزة ابن حم» ترسخ ثقافة الابتكار في العمل المؤسسي والمجتمعي

«جائزة ابن حم» ترسخ ثقافة الابتكار في العمل المؤسسي والمجتمعي







تهدف جائزة «ابن حم للابتكار» التي أطلقت برعاية مجلس ابن حم الذكي إلى دعم المبتكرين والمبدعين وترسيخ ثقافة الابتكار في المجتمع ومؤسساته، وتكريم أفضل المشاريع والخطط الطموحة ولا سيما التي تساهم وبفعالية في تسهيل حياة المواطن والمقيم على حد سواء وتحقيق استدامة الموارد، وخلق فرص عمل واستثمار جديدة تفتح آفاقاً أكبر للقاطنين في دولة الإمارات.

تهدف جائزة «ابن حم للابتكار» التي أطلقت برعاية مجلس ابن حم الذكي إلى دعم المبتكرين والمبدعين وترسيخ ثقافة الابتكار في المجتمع ومؤسساته، وتكريم أفضل المشاريع والخطط الطموحة ولا سيما التي تساهم وبفعالية في تسهيل حياة المواطن والمقيم على حد سواء وتحقيق استدامة الموارد، وخلق فرص عمل واستثمار جديدة تفتح آفاقاً أكبر للقاطنين في دولة الإمارات.

وقال الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي، رئيس جائزة «ابن حم للابتكار»، ورئيس مجلس إدارة مجلس ابن حم الذكي لـ«البيان» إنه تم اعتماد الجائزة فعالية سنوية تساهم في نشر ثقافة الابتكار من خلال تقديم خدمات استثنائية تعود على المجتمع الإماراتي بمزيد من الازدهار والتقدم.

وذكر العامري: «تدرك القيادة الرشيدة في الدولة أن الابتكار يُشكل عنصراً أساسياً في بناء اقتصاد معرفي، والحرص في المقابل على تعزيز ونشر ثقافة الابتكار وتحويلها إلى أسلوب حياة، ومن هذا المنطلق اجتهدنا لإطلاق جائزة ابن حم للابتكار التي من شأنها أيضاً أن تساهم في ترسيخ ثقافة الابتكار في العمل المؤسسي والمجتمعي، وتحفيز الكوادر البشرية للخروج بفرص ابتكارية، وتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في تعزيز مكانة الدولة مركزاً عالمياً للابتكار، وليس هذا فحسب، إذ نهدف أيضاً إلى تعزيز أهمية الابتكارات وتشجيع المبتكرين الذين تساهم ابتكاراتهم في إحداث نقلة نوعية في مختلف القطاعات وتحسين حياة الأفراد».

وأضاف ابن حم: «أريد التنويه بأن تبني دولة الإمارات الاختراعات الطموحة والمتميزة كافة من شأنه أن يوفر فرصاً استثنائية للأجيال المستقبلية، ولا سيما أن قيادة دولتنا تبذل كل ما من شأنه أن يخدم المجتمع، إلى جانب حرص قيادتنا أيضاً على تحفيز الابتكار، إضافة إلى تحفيز المؤسسات والدوائر المحلية والاتحادية على الاجتهاد في ابتكار وسائل وطرائق ومنهجيات جديدة تلبي احتياجات المجتمع»، مشيداً في الوقت ذاته بالجيل الحالي الذي يملك مهارات هائلة وقدرات كبيرة، وامتلاك فئة كبيرة من شباب الوطن العديد من الابتكارات التي تهدف إلى تعزيز رفاهية وسعادة المواطنين.

كما ذكر أن تكريم الفائزين بجائزة «ابن حم للابتكار» في دورتها الأولى يأتي للمساهمة الفعلية في بناء القدرات الشابة ونشر ثقافة الابتكار في المجتمع المحلي، وتشجيع المُكرمين في الوقت ذاته على إطلاق وتنفيذ مبادرات وأفكار نوعية ومتفردة على مستوى الدولة، والأخذ بأيديهم لتحويل مفهوم الابتكار إلى عمل وثقافة مؤسسية فعالة ودائمة في حكومة دولة الإمارات، مؤكداً إيمانه الشديد بأن الابتكارات تأتي من احتياجات المجتمع، والبحث عن حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه حياتنا اليومية، ويعد دعم وتحفيز بيئة الابتكار لبنة ودعامة لاقتصاد ومستقبل الدولة، وليس فقط حاضرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً