“مدرسة محمد بن زايد للصقارة” قِبلة عشاق الصحراء

“مدرسة محمد بن زايد للصقارة” قِبلة عشاق الصحراء







تحظى مدرسة “محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء ” في رماح ومنتجع تلال بمنطقة العين، بإقبال كبير من جانب عشاق فن الصقارة العربية وتقاليد العيش في الصحراء. واستطاعت المدرسة أن تستقطب لغاية اليوم 2021 طالباً من الجنسين، منهم 1163 من الذكور، و858 من الإناث، فضلاً عن تنظيم برامج خاصة جاذبة للسياح، ولكبار الشخصيات من ضيوف أبوظبي ودولة الإمارات…

تحظى مدرسة “محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء ” في رماح ومنتجع تلال بمنطقة العين، بإقبال كبير من جانب عشاق فن الصقارة العربية وتقاليد العيش في الصحراء.

واستطاعت المدرسة أن تستقطب لغاية اليوم 2021 طالباً من الجنسين، منهم 1163 من الذكور، و858 من الإناث، فضلاً عن تنظيم برامج خاصة جاذبة للسياح، ولكبار الشخصيات من ضيوف أبوظبي ودولة الإمارات.

وفي ظلّ التدابير الاحترازية للوقاية من وباء كورونا، فقد انتقلت المدرسة التابعة لنادي صقاري الامارات لفترة نحو التعليم الإلكتروني، حيث قدّمت ورش عمل متخصصة في الصقارة عبر الإنترنت للمدارس الصيفية التابعة لوزارة التربية والتعليم، فيما تواصل اليوم برامج التعلّم عن بُعد لموسمها الخامس بشكل أسبوعي بإقبال واسع، ووفق أحدث التقنيات، وذلك بالاشتراك مع برنامج الروابط المدرسية التابع للاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة (IAF)، وأكاديمية الدار بالعين.

وافتتحت مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء في ديسمبر 2016، كأوّل منصّة رائدة مُتخصّصة على مستوى العالم في تعليم فن الصقارة العربية، حيث استقبلت المدرسة حينها أوّل دفعة من الطلبة الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و17 عاماً. ودأبت المدرسة على المُشاركة في أهم الفعاليات التراثية للتعريف ببرامجها، وفي مُقدّمتها مهرجان الشيخ زايد ومعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الذي تُقام دورته القادمة خلال الفترة من 27 سبتمبر ولغاية 3 أكتوبر 2021.

وأوضح معالي ماجد علي المنصوري، الأمين العام لنادي صقّاري الإمارات، أنّ المدرسة تهدف إلى زيادة الوعي بقيمة الصقارة كتراث إنساني، وغرس المبادئ والممارسات الصحيحة لهذا التراث العربي الأصيل في النشء. وتشكل هذه المبادرة جزءًاً من الجهود المبذولة لتعميق التواصل بين الحاضر والماضي، وإحياء إنجازات الصقار الرائد على مستوى العالم، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ونهجه الأصيل في المحافظة على رياضة الصقارة وتوريثها لأجيال المستقبل.

واعتبر أنّ موسم 2020-2021 كان إيجابياً للصقارة في الإمارات والعديد من دول العالم، بالتزامن مع الاحتفاء في نوفمبر الماضي بمرور 10 أعوام على تسجيل الصقارة في القائمة التمثيلة للتراث الثقافي غير المادي للبشرية في منظمة اليونسكو مع تضاعف عدد الدول المُنضمّة لعملية التسجيل إلى 22 دولة.

وتُقدّم مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء، باقة من البرامج التعليمية المميزة منها: دروس نظرية في تربية الصقور (أنواعها، وتشريحها، طرائدها، مبادئ الصقارة وأخلاقياتها)، كيفية الحفاظ على الصقور (أسس التعامل معها، وكيفية استدامتها)، الدروس العملية للصقارة (التعامل مع الصقور، تدريبها وتربيتها ورعايتها، والحفاظ عليها)، فراسة الصحراء (الآداب والسنع والأخلاقيات الواجب اتباعها)، والتعرّف على أهمية طائر الحبارى في الصقارة العربية.

وتُنظّم المدرسة دورات تمهيدية تُناسب جميع الأعمار ومختلف القدرات، زيارات وأنشطة ترفيهية للزوار والسياح وضيوف الإمارات، برامج تعليمية شاملة لطلبة المدارس والجهات الرسمية والخاصة، ودورات عائلية حول تجربة العيش في البيئة الصحراوية وممارسة الصقارة والضيافة العربية التقليدية.

وتضمّ المدرسة مكتبة ومجموعة من مُعدّات تربية الصقور القديمة والنادرة، ومعرضاً يضم باقة فريدة من صور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو يُشارك في هوايته المفضلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً