روسيا تدعو زعماء أفغانستان لاجتماع إقليمي لدفع عملية السلام المتعثرة

روسيا تدعو زعماء أفغانستان لاجتماع إقليمي لدفع عملية السلام المتعثرة







يبحث الزعماء السياسيون الأفغان بمن فيهم الرئيس السابق حامد كرزاي دعوة لحضور اجتماع تنظمه روسيا لدفع عملية السلام في أفغانستان في حين تكثف قوى أجنبية منها واشنطن مساعيها الدبلوماسية. وتعتزم روسيا عقد مؤتمر حول أفغانستان في موسكو في 18 مارس (آذار) ودعت إليه العديد من الأطراف الإقليمية. ويأتي ذلك في وقت عصيب لعملية السلام مع اقتراب مهلة لانسحاب القوات الأجنبية من…




مبنى الكرملن (أرشيف)


يبحث الزعماء السياسيون الأفغان بمن فيهم الرئيس السابق حامد كرزاي دعوة لحضور اجتماع تنظمه روسيا لدفع عملية السلام في أفغانستان في حين تكثف قوى أجنبية منها واشنطن مساعيها الدبلوماسية.

وتعتزم روسيا عقد مؤتمر حول أفغانستان في موسكو في 18 مارس (آذار) ودعت إليه العديد من الأطراف الإقليمية. ويأتي ذلك في وقت عصيب لعملية السلام مع اقتراب مهلة لانسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان في الأول من مايو (أيار) ومراجعة الولايات المتحدة لخططها هناك.

وتعثرت مفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال محمد نعيم المتحدث باسم طالبان لرويترز، إنها تلقت دعوة من موسكو لكنها لم تقرر بعد ما إذا كانت ستحضر الاجتماع.

وقال مصدر مقرب من حركة طالبان، طلب عدم نشر اسمه، إن فريقاً من أربعة إلى خمسة أعضاء من المكتب السياسي للحركة في الدوحة سيحضر المؤتمر.

وقال المتحدثون باسم الرئيس السابق كرزاي ونائبه السابق كريم خليلي وأمير الحرب السابق قلب الدين حكمتيار إنهم تلقوا دعوات. وأكد خليلي فقط أنه سيحضر.

وقال مكتبا الرئيس أشرف غني وكبير مسؤولي السلام والمرشح الرئاسي السابق عبد الله عبد الله إنهما يدرسان كذلك ما إذا كانا سيشاركان في المؤتمر.

تأتي القمة في وقت حساس إذ يواجه غني ضغوطاً بعد اقتراح المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد الأسبوع الماضي تشكيل حكومة انتقالية، وهو ما رفضه غني بشدة مطلع الأسبوع قائلاً إن الانتخابات فقط هي التي يمكن أن تفرز حكومة.

واقترح خليل زاد عقد مؤتمر منفصل في تركيا في الأسابيع المقبلة وطلب من الأمم المتحدة إدارته.

وتقول مصادر دبلوماسية إن الولايات المتحدة وباكستان والصين دعيت أيضاً للحضور يوم 18 مارس (آذار). وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنه ليس لديها “ما تؤكده” في هذا الشأن.
ولم يرد متحدث باسم الخارجية الباكستانية على طلب للتعليق.

ولم يؤكد المتحدث باسم الخارجية الصينية أو ينف تلقي دعوة، لكنه قال “الصين تدرس بعناية الاجتماعات متعددة الأطراف التي اقترحتها روسيا بشأن أفغانستان”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً