لماذا احتفظ هتلر بعيادة سرية في الكناري؟

لماذا احتفظ هتلر بعيادة سرية في الكناري؟







قالت صحيفة «ذا صن» البريطانية، إنه تم في جزر الكناري، العثور على فيلا يحتمل استخدامها كمستوصف سري، لتغيير شكل أدولف هتلر، بعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية.

قالت صحيفة «ذا صن» البريطانية، إنه تم في جزر الكناري، العثور على فيلا يحتمل استخدامها كمستوصف سري، لتغيير شكل أدولف هتلر، بعد هزيمة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية.

ونقلت «روسيا اليوم» عن الصحيفة، أن مؤلفي برنامج Secret Nazi Bases، زاروا فيلا كاسا وينتر، التي تقع على جرف صخري بالضواحي الجنوبية لجزيرة فويرتيفنتورا.

وفي داخل المبنى، تم العثور على صالة مبلطة بالسيراميك، تذكر بغرفة العمليات الجراحية، وكذلك غرفة تشبه مكان حرق الجثث، بالإضافة إلى نفق.

ويعتقد الباحثون أن هتلر، تظاهر بالانتحار، وتم نقله إلى جزر الكناري في نهاية أبريل 1945. ويزعم هؤلاء، بأن هتلر وصل إلى الفيلا مع سكرتيره مارتن بورمان، والطبيب يوسف مينجيل. وقامت مجموعة من الجراحين، بتغيير مظهرهم الخارجي، ليغادروا بعدها إلى البرازيل والأرجنتين، هرباً من العدالة.

تم بناء هذا العقار من قبل المهندس الألماني غوستاف وينتر، وجرى ذلك وفقاً للشائعات بتمويل من النازيين. وتقول «روسيا اليوم» إنه يعيش في الفيلا في الوقت الحالي مالكها بيدرو فوميرو.

ووفقاً للمهندس وينتر، شارك أقاربه في بناء الفيلا. وهو يعتقد أن المبنى كان مرتبطاً بالعمليات العسكرية، مستشهداً بروايات من الأقارب حول وصول عسكريين ألمان أثناء بناء الفيلا.

ويؤكد المالك الحالي، أن هذا المنزل «يخفي الكثير من الأسرار»، ولم يكن مخصصاً للترفيه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً